منشورات

17 مايو 2019 |
Addressing the needs of Gaza patients on the waitlist

نجوى حمد تبلغ من العمر 39 عاماً مقيمة في بيت حانون شمالي قطاع غزة. وبما أنها وزوجها غير موظفين، لا يتوفر لعائلتها مصدر دخل ثابت وتعتمد على المساعدات المالية من مصادر مختلفة، بما في ذلك من عائلتهم الممتدة.

9 مايو 2019 |

أسفرت ثلاثة أيام من الأعمال القتالية الضارية في قطاع غزة وإسرائيل عن مقتل 25 فلسطينيًا، من بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان حاملان، وأربعة مدنيين إسرائيليين، فضلًا عن إصابة 153 فلسطينيًا و123 إسرائيليًا بجروح. وجاء هذا التصعيد، الذي وقع بين يوميْ 3 و6 أيار/مايو، في أعقاب إصابة جندييْن إسرائيليين بجروح على يد قنّاص فلسطيني، حسبما أفادت التقارير، خلال احتجاجات "مسيرة العودة الكبرى" الأسبوعية في يوم 3 أيار/مايو، واستهداف القوات الجوية الإسرائيلية موقعًا تابعًا لحماس، مما أدّى إلى مقتل اثنين من أفرادها. وعلى مدار الأيام التالية، قصفت القوات الإسرائيلية نحو 320 هدفًا في غزة وأطلقت الجماعات المسلحة الفلسطينية ما يقرب من 700 صاروخ وقذيفة باتجاه إسرائيل. ووفقًا للتقييمات الأولية، فقد دُمِّرت 41 وحدة سكنية وتعرّضت 16 وحدة أخرى لأضرار فادحة باتت معها غير صالحة للسكن. كما لحقت الأضرار بنحو 13 منشأة تعليمية، ومركز صحي وشبكات كهربائية متعددة. ودخل تفاهم غير رسمي لوقف إطلاق النار، والذي جرى التوصل إليه برعاية مصر والأمم المتحدة، حيز النفاذ في وقت مبكّر من صباح يوم 6 أيار/مايو، وهو لا يزال قائمًا حتى وقت نشر هذا التقرير.

3 مايو 2019 |

دعا المنسق الإنساني، السيد جيمي ماكغولدريك، اليوم، إلى وقف ما تقوم به السلطات الإسرائيلية من تدمير للممتلكات التي تعود للفلسطينيين في القدس الشرقية على الفور.

29 أبريل 2019 |
Ismael with his children. Photo by GVC

قصة نجاح للصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة: إسماعيل راضي من سكان المغراقة (أبو مدين) في قطاع غزة، وهو متزوج ولديه خمسة أطفال، ثلاث فتيات وفتيان. ونظرا انه المعيل الوحيد للعائلة، يعاني إسماعيل في توفير مصاريف أسرته حيث أنه لا يتمتع بدخل منتظم. وقد تمتعت العائلة لفترات طويلة بإمكانية وصول محدودة للمياه ووصول ضعيف لشبكة الصرف الصحي، مما أدى إلى ظروف لا تطاق فيما يتعلق بالمياه والصرف الصحي والنظافة في المنزل. وقد عانوا من الروائح الكريهة والقوارض، واضطروا لصرف مبالغ كبيرة على تفريغ الحفرة الامتصاصية.

15 أبريل 2019 |
مظاهرة بمحاذاة السياج في غزة، آذار/مارس 2019

تصادف ذكرى مرور عام على بداية مظاهرات "مسيرة العودة الكبرى" في يوم 30 آذار/مارس 2019. يواجه الفلسطينيون المصابون في المظاهرات عقبات أكبر في الحصول على الرعاية الصحية خارج قطاع غزة. عمليات الهدم تسجّل ارتفاعًا خلال الربع الأول من العام 2019. يتكبّد الفلسطينيون في المنطقة (ج) أضرارًا مباشرة من القيود التي تفرضها إسرائيل على البنية التحتية للمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية وسيطرتها عليها.

15 أبريل 2019 |
Demonstrators overcome by teargas at the Gaza fence, March 2019.

شهد هذا الشهر واحدةً من أخطر حالات تصعيد الأعمال القتالية في قطاع غزة وجنوب إسرائيل منذ العام 2014، وذلك بعد أن أُطلِق صاروخ من غزة في يوم 25 آذار/مارس، وأدّى إلى إلحاق أضرار جسيمة بمنزل في وسط إسرائيل وإصابة سبعة إسرائيليين بجروح. وفي أعقاب هذه الحادثة، قصفت القوات الجوية الإسرائيلية مواقع متعددة في مختلف أنحاء قطاع غزة، مما أسفر عن إصابة شخصين وتهجير 16 أُسرة، بينما أطلقت الجماعات المسلحة الفلسطينية العشرات من القذائف باتجاه جنوب إسرائيل، مما أدى إلى وقوع أضرار، حسبما أفادت التقارير. كما أغلقت السلطات الإسرائيلية معبريْ كرم أبو سالم وإيرز، ولم تسمح إلا بمرور الحالات الإنسانية الطارئة، وفرضت حظرًا على جميع أنشطة الصيد على امتداد الساحل. ويبدو أن تهدئة نسبية لا تزال قائمةً منذ يوم 27 آذار/مارس.

15 أبريل 2019 |
Shifaa Abu Iram and her son sitting in Halaweh community, Massafer Yatta (Firing zone 918).  © Photo by OCHA

استمرّ هدم المباني السكنية، والمباني التي تؤمّن سُبل العيش والبنية التحتية المخصّصة لتقديم الخدمات الأساسية، بحجة الافتقار إلى الرخص التي تصدرها السلطات الإسرائيلية، في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية. فخلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام 2019، هُدم ما مجموعه 136 مبنًى فلسطينيًا في الضفة الغربية، من بينها 48 مبنًى في القدس الشرقية و88 مبنًى في المنطقة (ج)، مما أدى إلى تهجير 218 شخصًا، بمن فيهم 97 طفلًا و57 امرأة.

11 أبريل 2019 |

قتلت القوات الإسرائيلية أربعة فلسطينيين، من بينهم طفلان، في سياق مظاهرات ’مسيرة العودة الكبرى‘ في قطاع غزة، وأصابت 1,456 آخرين بجروح. ففي يوم السبت، 30 آذار/مارس، الذي صادف ذكرى يوم الأرض ومرور عام على بداية المظاهرات، قتلت القوات الإسرائيلية ثلاثة فلسطينيين، من بينهم فتيان يبلغ كلاهما من العمر 17 عامًا. وتُوفي رجل آخر متأثرًا بالجروح التي أُصيبَ بها في المظاهرات بعد ثلاثة أيام. وفي حادثة منفصلة خارج سياق مظاهرات مسيرة العودة الكبرى، أُطلِقت النار باتجاه رجل آخر وقُتل بالقرب من السياج الحدودي في صبيحة يوم 30 آذار/مارس. وللاطّلاع على الأعداد المجمّعة للضحايا وتوزيعهم.

29 مارس 2019 |
Gaza, 20 April 2018

عشية ذكرى مرور عام على بداية مظاهرات "مسيرة العودة الكبرى" في قطاع غزة، يدعو المنسق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة، السيد جيمي ماكغولدريك، جميع الأطراف إلى تفادي حدوث المزيد من التدهور.

28 مارس 2019 |

في الضفة الغربية، قُتل ستة فلسطينيين وإسرائيليان في خمس حوادث خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير. وبذلك، يرتفع عدد الفلسطينيين والإسرائيليين الذين قُتلوا خلال هذا العام إلى 16 فلسطينيًا وثلاثة إسرائيليين، على التوالي. ففي يوم 17 آذار/مارس، قتل رجل فلسطيني جنديًا ومستوطنًا إسرائيليين على المفترق المؤدي إلى مستوطنة أريئيل بالقرب من سلفيت، وأصاب جنديًا إسرائيليًا آخر بجروح على مفترق قريب، قبل أن يفرّ من المكان. ونفّذت القوات الإسرائيلية عمليات بحث واعتقال مكثفة ونشرت العشرات من الحواجز الطيارة في أعقاب هذه الحادثة. وبعد يومين، اقتحمت وحدة سرية إسرائيلية منزلًا في قرية عبوين (رام الله)، حيث كان المشتبه به يختبئ فيه، وقتلته بعد تبادل لإطلاق النار، حسبما أفادت التقارير. واندلعت اشتباكات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية خلال عمليات البحث والاعتقال، مما أدى إلى إصابة ثمانية فلسطينيين بجروح في عبوين و14 آخرين في مدينة سلفيت.