الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة

24 ديسمبر 2019 |
Suhad’s daughter, Muluk (4 years old)

سهاد امرأة فلسطينية تبلغ من العمر 38 عامًا تعيش في المنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية المباشرة، في مدينة الخليل  والتي تقيم فيها إسرائيل عدة تجمعات استيطانية وتفرض قيودًا مشددة على تنقّل الفلسطينيين فيها بحجة المخاوف الأمنية. على مدى أعوام عديدة، يتعرض الفلسطينيون الذين يعيشون في هذه المنطقة للعنف والاعتداءات على يد القوات الإسرائيلية والمستوطنين الإسرائيليين، من جملة ممارسات أخرى مرتبطة بالاحتلال، ويعتبر سكان هذه المنطقة من الفلسطينيين من بين الفئات الأكثر تهميشاً في الضفة الغربية، ومن بينهم أسرة سهاد.

1 أكتوبر 2019 |
Ahmed Badawi harvesting eggplants, May 2019. Photo by UAWC

أحمد بدوي مزارع من حي الشجاعية في مدينة غزة يبلغ من العمر 45 عامًا ويُعيل زوجته وأطفاله التسعة. يملك أحمد وعائلته أرضا زراعية تبلغ مساحتها نحو تسعة دونمات تقع على بعد 400 متر من السياج الحدودي الإسرائيلي مع غزة.

27 أغسطس 2019 |

يكافح الزوجان الفلسطينيان، سعاد وعليّ، من مخيم تل السلطان في قطاع غزة لتأمين ظروف سكن لائقة لأطفالهما الثمانية. فحتى وقت قريب، كان منزلهما مكتظًا ولا يتيح أي درجة من الخصوصية لساكنيه، ذلك أن معظم الغرف- بما فيها الحمام - لم يكن يفصل بينها سوى الستائر. كما عانت الأسرة من محدودية الحصول على خدمات المياه والكهرباء، مما جعل حياتها صعبة جداً وخاصة خلال الظروف الجوية القاسية.

12 يونيو 2019 |
Children participating in an unstructured psychological support session, Beit Lahyia, the Gaza Strip. Photo by Terre des Hommes Lausanne

قصة نجاح للصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة: نور فتاة فلسطينية تبلغ من العمر 17 عاماً من بيت لاهيا (قطاع غزة). عند ولادتها، نجت نور من هجوم نفذ خلال جولة من العدوان، وقتلت أمها بجانبها في هذا الهجوم، مما خلف آلام عاطفية عميقة. وتزوج والدها مرة أخرى بعد موت والدتها وانقطعت علاقتهم تقريباً. حين وصلت نور عمر 16 عاماً، أجبرها والدها على ترك المدرسة وحاول إجبارها على الزواج المبكر لحمايتها من التحرش في طريقها للمدرسة.

17 مايو 2019 |
Addressing the needs of Gaza patients on the waitlist

نجوى حمد تبلغ من العمر 39 عاماً مقيمة في بيت حانون شمالي قطاع غزة. وبما أنها وزوجها غير موظفين، لا يتوفر لعائلتها مصدر دخل ثابت وتعتمد على المساعدات المالية من مصادر مختلفة، بما في ذلك من عائلتهم الممتدة.

14 مايو 2019 |
مجموعة من الأطفال المستفيدين من أنشطة الدعم النفسي والإجتماعي غير المنتظم في مركز حماية الأطفال التابعة لمؤسسة أرض الإنسان © - تصوير مؤسسة أرض الإنسان

يعاني نحو 68 بالمائة من الأُسر في غزة من مستويات حادة أو متوسطة من انعدام الأمن الغذائي، كما شهد معدل البطالة ارتفاعًا من 44 بالمائة في العام 2017 إلى 52 بالمائة في العام 2018.  ففي ظل اقتصاد يشهد قدرًا متزايدًا من انعدام الإستقرار ونسيج اجتماعي يعتريه الضعف، تتعرّض قدرة الأُسر على الصمود للمزيد من التآكل، وتتفاقم حالة الضعف التي تعيشها مجموعات بعينها، كالأطفال. وغدت عمالة الأطفال، بمن فيهم الأطفال الذين يعملون في مهن خطرة، آلية شائعة للتخفيف من وطأة الفقر وتأمين المصاريف اليومية.

29 أبريل 2019 |
Ismael with his children. Photo by GVC

قصة نجاح للصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة: إسماعيل راضي من سكان المغراقة (أبو مدين) في قطاع غزة، وهو متزوج ولديه خمسة أطفال، ثلاث فتيات وفتيان. ونظرا انه المعيل الوحيد للعائلة، يعاني إسماعيل في توفير مصاريف أسرته حيث أنه لا يتمتع بدخل منتظم. وقد تمتعت العائلة لفترات طويلة بإمكانية وصول محدودة للمياه ووصول ضعيف لشبكة الصرف الصحي، مما أدى إلى ظروف لا تطاق فيما يتعلق بالمياه والصرف الصحي والنظافة في المنزل. وقد عانوا من الروائح الكريهة والقوارض، واضطروا لصرف مبالغ كبيرة على تفريغ الحفرة الامتصاصية.

21 سبتمبر 2018 |
الأطفال يستمتعون بوقتهم خلال نشاط الإسعافات الأولية النفسية من خلال لعبة التفكير الناقد في سوسيا. تصوير جمانة رشماوي – منظمة الرؤية العالمية ( وورلد فيجن) – 2018

في عام 2017، مع التمويل الذي تم تلقيه من خلال الصندوق الإنساني في الأراض الفلسطينية المحتلة، قدّمت منظمة الرؤية العالمية (وورلد فيجن) دورة تدريبية لمدة 50 ساعة لـ 15 مرشداً مدرسيا ًمن منطقة جنوب الخليل، بما في ذلك سوسيا. تعلّم المرشدون كيفية تقديم الدعم النفسي للطلاب مثل قاسم، من خلال الأنشطة اللاصفية. وتمّ تنفيذ التدريب كجزء من مشروع يسمى "بناء قدرة المدارس الضعيفة على الصمود".

14 يونيو 2018 |
Humanitarian Fund 2017

في العام 2017، تمكّن الصندوق من إستغلال موارده المتاحة لتحسين كفاءة الإستجابة الإنسانية، من خلال توجيه التمويل نحو الإحتياجات الإنسانية ذات الأولوية والطارئة جداً، من خلال عملية شاملة تشمل جميع الجهات المعنية، بمشاركة قوية من الجهات الفاعلة الوطنية. وما يزال الصندوق الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة أداة قيّمة لدعم قيادة المنسق الإنساني وتنشيط البنية الإنسانية لتلبية الإحتياجات، وذلك بالتعاون الوثيق مع الجهات المانحة للصندوق محلياً. وبدعم من المكتب الرئيسي لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، تمّ إنشاء هذا الصندوق الصغير نسبياً لضمان أكبر فائدة لأكبر عدد من المستفيدين المحتاجين.

10 مايو 2018 |
ورشة للدعم النفسي والإجتماعي في غزة. صورة  من مركز البحوث والإستشارات القانونية للمرأة

شهد العام 2017 الذكرى الخمسين للاحتلال العسكري الإسرائيلي للضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة، وتبقى الإحتياجات الإنسانية في أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة واسعة النطاق، لا سيما في قطاع غزة.