خطة الاستجابة الإنسانية للعام 2020

يُعِدّ مجتمع العمل الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة خطة إستراتيجية للأرض الفلسطينية المحتلة في كل عام منذ العام 2003. وتغطي خطة الاستجابة الإنسانية الحالية العام 2020، وتركّز على معالجة الاحتياجات التي تحدّدها النظرة العامة على الاحتياجات الإنسانية، في المنطقة (ج)، والمنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل والقدس الشرقية بالضفة الغربية وقطاع غزة.

وتركّز الخطة، التي أُعِدّت في ظل تزايُد الاحتياجات والتحديات التي تواجهها الجهات الإنسانية الفاعلة، على ثلاثة أولويات إستراتيجية:

الهدف الإستراتيجي الأول

حماية حقوق الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال، بمن فيهم أولئك الذين يعيشون تحت الحصار وغيره من القيود، واحترامها وتعزيزها بما يتماشى مع القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، في الوقت الذي يخضع فيه أصحاب الواجبات لقدر أكبر من المساءلة.

الهدف الإستراتيجي الثاني

الوفاء بالاحتياجات الأساسية للفلسطينيين الضعفاء الذين يعيشون تحت الاحتلال من خلال تقديم الخدمات الأساسية النوعية وتحسين إمكانية الوصول إلى الموارد، بما يتوافق مع حقوق الأشخاص المحميين بموجب القانون الدولي الإنساني. 

الهدف الإستراتيجي الثالث

دعم قدرة الفلسطينيين الضعفاء على التكيُّف مع الأزمة التي طال أمدها، بما فيها التهديدات البيئية، والتغلب عليها، في الوقت الذي يجري فيه البحث عن حلول للانتهاكات وغيرها من الأسباب الجذرية التي تقف وراء التهديدات والصدمات. 

الموارد

الخلفية 

ينفرد السياق الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة عن الأزمات التي نشهدها اليوم، وهو ما يزال يرتبط ارتباطًا مباشرًا بالآثار التي يفرزها الاحتلال، الذي دخل عامه الخمسين في شهر حزيران/يونيو 2017.

الأشخاص المحتاجون

الأشخاص المستهدفون

المتطلبات (بالدولار)

وقد حدّد مجتمع العمل الإنساني أن 2.4 مليون فلسطيني في حاجة إلى الدعم. ويسعى هذا المجتمع، من خلال هذه الخطة، إلى استهداف 1.5 مليون من هؤلاء الفلسطينيين، بالمقارنة مع 1.4 مليون استهدفهم في العام 2019. ولا يعكس هذا العدد المخفَّض تراجعًا في مستوى الاحتياجات الإنسانية، بل يستند إلى العدد الأقصى للأشخاص الضعفاء الذين يمكن الوصول إليهم من الناحية الواقعية، بالنظر إلى القدرات التي تخضع لقيود هائلة في ظل المناخ السياسي الراهن وسياق الموارد الذي نشهده.