نشرت بتاريخ 12 يونيو 2019

حماية الأطفال الضعفاء في قطاع غزة

قصة نجاح للصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة

نور فتاة فلسطينية تبلغ من العمر 17 عاماً من بيت لاهيا (قطاع غزة). عند ولادتها، نجت نور من هجوم نفذ خلال جولة من العدوان، وقتلت أمها بجانبها في هذا الهجوم، مما خلف آلام عاطفية عميقة. وتزوج والدها مرة أخرى بعد موت والدتها وانقطعت علاقتهم تقريباً. حين وصلت نور عمر 16 عاماً، أجبرها والدها على ترك المدرسة وحاول إجبارها على الزواج المبكر لحمايتها من التحرش في طريقها للمدرسة.

وبعد ملاحظة مرشدة نور في المدرسة مدى تأثرها بمغادرة المدرسة، أحالتها إلى مركز لحماية الطفل تديره منظمة Terre des Hommes Lausanne. وعقد الاخصائيون الاجتماعيون في المركز عدة جلسات إرشاد مع الوالد لإقناعه بأن أفضل خيار لنور هو مواصلة دراستها بدلاً من إجبارها على الزواج المبكر. وزيادة وعي الوالد، الذي ترك المدرسة أيضاً وهو طفل، وزيادة فهمه للمخاطر المرتبطة بالزواج المبكر.

اطفال مشاركون في فعالية للدعم النفسي والاجتماعي في بيت لاهية في قطاع غزة. تصوير: Terre des Hommes Lausanne

نور هي واحدة من آلاف الأطفال الضعفاء في غزة الذين تلقوا خدمات حماية الطفل بتمويل من الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة. وشملت الخدمات إدارة الحالات والدعم النفسي والاجتماعي والعمل على الحد من مخاطر العنف. ولتحقيق هذه الغاية، استخدمت منظمة TDH-L والمنظمات الشريكة لها - بما في ذلك جمعية بيت لاهيا للتنمية ومجلس كنائس الشرق الأدنى وجمعية بيت المستقبل - نظام إدارة الحالات على الشبكة العنكبوتية بالإضافة إلى مسارات الإحالة التي طورتها اليونيسف.

وبفضل هذا التدخل، عادت نور إلى المدرسة بالرغم من أنها خسرت سنة دراسية كاملة. وقد استقبلها طاقم التدريس والطالبات بحفاوة. قالت نور "حين عدت، كانوا جميعهم سعداء من أجلي وعانقوني بقوة،" حيث أشارت إلى أنها ستشارك في مسابقة كتابة القصص. كما وتحسنت علاقتها مع والدها. وبتجاوز الضغوط للامتثال للأعراف الثقافية والاجتماعية المرتبطة بتسرب الفتيات من المدارس، تجنبت نور المخاطر الكبيرة المرتبطة بزواج الأطفال، وهي الآن قادرة على التكيف مع الأزمات بفضل الإرشاد الذي تلقته.

ينمو أطفال غزة في مجتمع مشبع بالقيود والعنف المرتبط بالنزاع. وهذا يجعلهم يشعرون بحس من انعدام الأمان في مستقبلهم. وقد شهد الأطفال الفلسطينيون الأكبر من 10 سنوات في قطاع غزة ثلاثة نزاعات في هذه الفترة القصيرة من حياتهم. والأطفال الذين بعمر 11 سنة وأقل لا يعرفون الحياة إلا تحت الحصار، وتزايد في اعداد من الأطفال الذين يظهرون مستويات عالية من الأعراض المرتبطة بالإجهاد، والتي تتطلب الدعم الأسري والمجتمعي والتدخلات الفردية.

ستواصل نور الاستفادة من الدعم الذي توفره Terre des Hommes Lausanne في مركز حماية الطفل، خاصة من خلال حضور جلسات مجموعات الدعم النفسي المنتظمة

.

اسم المشروع: تلبية احتياجات الحماية للأطفال الضعفاء في قطاع غزة من خلال نظام إدارة حالات حماية الطفل
المجموعة: الحماية
عدد المستفيدين: 9,680
التجمعات المستفيدة: غزة، بيت لاهيا، خزاعة، البيوك
المخصص: 250,001.86 دولار أمريكي
الشريك المنفذ: Terre des Hommes Lausanne
سنة الانطلاق: 2018

* شاركت مؤسسة Terre des Hommes Lausanne هذه القصة.

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية