نشرت بتاريخ 15 أبريل 2021

تقرير حماية المدنيّين | 30 آذار/مارس-12 نيسان/أبريل 2021

  • في يوم 6 نيسان/أبريل، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على سيارة وقتلت سائقها الفلسطيني البالغ من العمر 45 عامًا وأصابت زوجته بجروح على حاجز في بير نبالا (القدس). ووفقًا للسلطات الإسرائيلية، فقد اندفعت السيارة بسرعة وبصورة مفاجئة بعدما توقفت، فيما بدا أنه محاولة لدهس جنود. ووفقًا للمرأة المصابة، فقد كان زوجها يتّبع تعليمات الجندي بمواصلة السير. وقد أقيمَ الحاجز الذي وقع هذا الحادث عنده في سياق عملية بحث واعتقال. 
  • وأصابت القوات الإسرائيلية 52 فلسطينيًا آخرين بجروح في مختلف أنحاء الضفة الغربية. وقد أصيبَ 23 من هؤلاء خلال أربع عمليات بحث واعتقال في سلوان (القدس الشرقية)، ومخيميْ العروب (الخليل) وعقبة جبر (أريحا) ومدينة نابلس. وأصيبَ 22 آخرون في اثنين من الاحتجاجات الأسبوعية على النشاط الاستيطاني في قريتيْ كفر قدوم (قلقيلية) وبيت دجن (نابلس). وأصيب فتيان (يبلغان من العمر 13 عامًا) بجروح في حادثتين منفصلتين في مدينة الخليل، حيث فقدَ أحدهما عينه بفعل رصاصة معدنية مغلفة بالمطاط خلال اشتباكات لم يكن يشارك فيها. وأصيب فلسطينيان بجروح في اشتباكات في سبسطية (نابلس) خلال زيارة للإسرائيليين إلى المواقع الأثرية في القرية، وآخر خلال زيارة للإسرائيليين إلى قبر النبي يوسف في نابلس. وأصيب رجل مسن خلال اشتباكات اندلعت بينما كانت القوات الإسرائيلية تصادر خيمة في قرية بني نعيم (الخليل). وأصيب فلسطيني آخر بينما كان يحاول عبور فتحة في الجدار في منطقة القدس. ومن بين المصابين، تلقّى 29 فلسطينيًا العلاج جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، وأصيبَ 12 بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وخمسة بالذخيرة الحية، وتعرّض ستة للاعتداء الجسدي أو للرش برذاذ الفلفل الحار. 
  • اعتدت قوات الشرطة الإسرائيلية جسديًا على تسعة نشطاء، من بينهم عضو في البرلمان الإسرائيلي، بينما كانوا يتظاهرون ضد إخلاء أسر فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية. وأصدر مدير شرطة لواء القدس أمرًا بالتحقيق مع أفراد الشرطة المعنيين، وأفادت التقارير بأن عضو البرلمان رفع شكوى إلى وزارة العدل. 
  • نفذت القوات الإسرائيلية 154 عملية بحث واعتقال واعتقلت 167 فلسطينيًا في مختلف أنحاء الضفة الغربية. وسجلت محافظة رام الله أعلى عدد من هذه العمليات (43)، وتلتها القدس (27) والخليل (23). 
  • في غزة، أطلقت القوات الإسرائيلية النيران التحذيرية في 14 مناسبة على الأقل قرب السياج الحدودي الإسرائيلي أو قبالة الساحل بحجة فرض القيود على الوصول. ولم ترِد تقارير تفيد بوقوع إصابات. 
  • هدمت السلطات الإسرائيلية أو صادرت 20 مبنًى يملكه فلسطينيون في المنطقة (ج) والقدس الشرقية، بحجة الافتقار إلى رخص البناء، مما أدى إلى تهجير 13 شخصًا وإلحاق الأضرار بسُبل عيش نحو 90 آخرين. وقد هُدمت عشرة مبانٍ في ثمانية تجمعات سكانية في المنطقة (ج)، حيث أسفرت إحدى عمليات الهدم عن تهجير سبعة اشخاص في منطقة ظهرة الندى ببيت لحم. وفي سوسيا (الخليل)، صادرت السلطة الإسرائيلية خيمة قُدِّمت كمساعدة إنسانية. وفي القدس الشرقية، أُجبرت أسرة تضم ستة أفراد على هدم منزلها في حي جبل المكبّر، وهُدمت ستة مبانٍ كان أصحابها يستخدمونها في تأمين سبل عيش في العيساوية. كما أصدرت السلطات الإسرائيلية ستة أوامر بوقف العمل فيما لا يقل عن 32 مبنًى سكني وزراعي فلسطيني وطريق في خربة الراس الأحمر (طوباس). 
  • أصاب مهاجمون يُعرف عنهم أو يُعتقد بأنهم مستوطنون إسرائيليون سبعة فلسطينيين، من بينهم فتيان، بجروح وألحقوا الأضرار بأشجار تعود للفلسطينيين. وقد تعرّض الفتيان للاعتداء الجسدي في حادثتين منفصلتين في المنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل. وأُلقيت الحجارة على الخمسة الآخرين أو تعرّضوا للاعتداء الجسدي بينما كانوا يفلحون أراضيهم، بمن فيهم أربعة في النبي صالح (رام الله) وواحد في جالود (نابلس). وأشار الفلسطينيون إلى اقتلاع نحو 100 شتلة زيتون في قُصرة (نابلس). ولحقت الأضرار بمنزل بسبب زجاجة حارقة في المنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل وبعدادات مياه في كفل حارس (سلفيت). وجرّف المستوطنون أراضٍ يملكها الفلسطينيون ملكية خاصة في قريوت (نابلس) والبقيعة (الخليل). وفي دير جرير (رام الله)، اعتدى المستوطنون جسديًا على ناشط إسرائيلي كان يتواجد في القرية لتأمين الحماية للرعاة الفلسطينيين وأصابوه بجروح. 
  • اعتدى مهاجمون يُعرف عنهم أو يُعتقد بأنهم فلسطينيون جسديًا على إسرائيلييْن وأصابوهما بجروح وألحقوا الأضرار بثماني مركبات تحمل لوحات تسجيل إسرائيلية بعدما ألقوا الحجارة وغيرها من الأشياء عليها في أثناء سيرها على طرق الضفة الغربية. وقد سُجّلت هذه الحوادث من قبل مصادر إسرائيلية.

 

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية