نشرت بتاريخ 5 مارس 2021

تقرير حماية المدنيّين | 16 شباط/فبراير-1 آذار/مارس 2021

  • أصيبَ 17 فلسطينيًا وخمسة من أفراد شرطة حرس الحدود الإسرائيلية بجروح في الضفة الغربية. ومن بين الفلسطينيين فتًى يبلغ من العمر 16 عامًا، حيث أصيبَ بالذخيرة الحية التي أطلقتها القوات الإسرائيلية باتجاهه بينما كان يمشي بالقرب من الجدار في قرية صفّا (رام الله)، حسبما أفادت التقارير. وأصيبَ سبعة آخرون بجروح في احتجاجات على إقامة بؤرة استيطانية على أراضي بيت دجن (نابلس) وعلى التوسع الاستيطاني في كفر قدّوم (قلقيلية). وأصيب فلسطينيان في اشتباكات اندلعت خلال عمليتيْ بحث واعتقال في مخيم الدهيشة (بيت لحم) وقرية أبو شخيدم (رام الله). وأُلقيت الحجارة على خمسة من أفراد شرطة حرس الحدود الإسرائيلية وأصيبوا بجروح خلال عملية في العيساوية (القدس الشرقية). وتعرّض ثلاثة فلسطينيين، من بينهم رجل مسن وطفل، للاعتداء الجسدي على يد القوات الإسرائيلية في حوارة (نابلس) والنويعمة (أريحا). وفي الإجمال، تلقّى أربعة مصابين العلاج جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، وأصيبَ أربعة بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط واثنان بالذخيرة الحية. وأصيب الأربعة الآخرون بعدما تعرضت سيارتهم لحادث بينما كانت سيارة جيب عسكرية إسرائيلية تلاحقهم على مقربة من قرية عين يبرود (رام الله). 
  • نفذت القوات الإسرائيلية 184 عملية بحث واعتقال واعتقلت 158 فلسطينيًا في مختلف أنحاء الضفة الغربية. وسجلت محافظة القدس أعلى عدد من هذه العمليات (60)، ومعظمها في القدس الشرقية. 
  • في غزة، أطلقت القوات الإسرائيلية النيران التحذيرية في 29 مناسبة على الأقل قرب السياج الحدودي أو قبالة الساحل بحجة فرض القيود على الوصول. وفي مناسبتين أخريين، جرّفت القوات الإسرائيلية الأراضي قرب السياج. وفي حادثة منفصلة، أصيبَ رجلان فلسطينيان بجروح بعدما عبثا بمتفجرات من مخلفات الحرب شرق مدينة غزة. 
  • هُدم 35 مبنًى يملكه فلسطينيون أو صودر بحجة الافتقار إلى رخص البناء، مما أدى إلى تهجير 98 شخصًا، من بينهم 53 طفلًا، وإلحاق الأضرار بنحو 60 آخرين. ففي يوم 22 شباط/فبراير، صادرت السلطات الإسرائيلية 18 مبنًى سكنيًا وحظيرة مواشٍ أخرى في حمصة البقيعة. وقد قُدمت غالبية هذه المباني في إطار الاستجابة الإنسانية لعمليات الهدم والمصادرة السابقة. وهُجرت عشر أُسر، تضم أكثر من 60 فردًا من بينهم 36 طفلًا، مرة أخرى. وفي المنطقة (ج) أيضًا، هُجِّرت أسرة تضم سبعة أفراد بعدما هدم منزلها في الخضر (بيت لحم)، ولحقت الأضرار بسبل عيش أربع أسر بسبب هدم بسطات الخضار في الهجرة (الخليل). وهُجر 28 شخصًا في العيساوية وراس العامود (القدس الشرقية) بعدما هدمت السلطات الإسرائيلية ثلاثة منازل أو هدمها أصحابها بأنفسهم. 
  • أصاب مهاجمون يُعرف عنهم أو يُعتقد بأنهم مستوطنون إسرائيليون فتًى فلسطينيًا يبلغ من العمر 17 عامًا بجروح وألحقوا الأضرار بممتلكات تعود للفلسطينيين، بما فيها مركبات وأشجار. فقد أفادت التقارير بأن إسرائيليين كانوا مجتمعين للاحتفال بعيد المساخر ألقوا الحجارة على الفتى وأصابوه بجروح في الشيخ جراح (القدس الشرقية). وفي السياق نفسه، أُلقيت الحجارة على عدة سيارات تعود للفلسطينيين ولحقت الأضرار بها بينما كانت تسير قرب البلدة القديمة في القدس وقرب مستوطنة يتسهار (نابلس). وخلال الاحتفالات بعيد المساخر أيضًا، حاول مستوطنون إسرائيليون اقتحام منازل الفلسطينيين في البلدة القديمة بالخليل. وفي ثلاث حوادث منفصلة في رام الله، أُعطِبت عدة سيارات تحمل لوحات تسجيل فلسطينية وكانت مركونة قرب مستوطنة شيلو وشاحنتان في عين سامية وكفر مالك. وفي أربع حوادث أخرى عُزيت إلى المستوطنين في نابلس حسبما أفادت مصادر فلسطينية، أُلقيت الحجارة على المنازل وأصابت الأضرار خزان مياه في عصيرة القِبلية، وأُتلفت الأسيجة المحيطة بأراضٍ زراعية في بورين، وسُرقت سبعة خراف في جالود، واقتُلعت أشتال الزيتون في بيت دجن وقريوت. وفي عين حلوة (طوباس)، أفاد راعٍ بأن مركبة يُعتقد بأن مستوطنين كانوا يسوقونها قتلت خمسة من خرافه. وفي عدد من الحوادث، أشار الفلسطينيون إلى أن المستوطنين الإسرائيليين حاولوا الاستيلاء على أراضٍ تعود للفلسطينيين في البقعة (الخليل)، وهاجموا رعاةً في كيسان وصاحب محل تجاري في حوسان (وكلاهما قريتان تقعان في بيت لحم) وسرقوا نقودًا منه.  
  • أصاب مهاجمون يُعتقد بأنهم فلسطينيون فتى إسرائيليًا يبلغ من العمر 15 عامًا، بجروح، في البلدة القديمة بالخليل. ووفقًا لمصادر إسرائيلية، أصابت الحجارة 18 مركبة تحمل لوحات تسجيل إسرائيلية ولحقت الأضرار بها بينما كانت تسير على طرق الضفة الغربية.
النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية