صندوق التمويل الإنساني في الأرض الفلسطینیة المحتلة

يقدم صندوق التمويل  لحالات الطوارئ للأرض الفلسطينية المحتلة، المعروف بـالصندوق  الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة ،  في الأساس الدعم للإستجابة الإنسانية الإستراتيجية المحددة في خطة الإستجابة الإنسانية مع الحفاظ على المرونة في تخصيص الأموال للأحداث غير المتوقعة أو لمتطلبات خاصة. يضخ الصندوق التمويل للقطاعات ذات الأولوية على أساس الإحتياجات والمناطق الجغرافية. ويعمل صندوق التمويل الإنساني على تحقيق الأهداف الرئيسية الآتية:

  1. دعم إنقاذ الحياة وأنشطة المحافظة على الحياة في حين يجسر الفجوات الحرجة في التمويل؛
  2. تعزيز المساعدات على أساس الإحتياجات وفقاً للمبادئ الإنسانية؛
  3. تعزيز التنسيق والقيادة من خلال وظيفة منسّق الشؤون الإنسانية في الأساس ومن خلال الإستفادة من نظام المجموعات؛
  4. تحسين ملاءمة وتناسق الإستجابة الإنسانية من خلال التمويل استراتيجيا ًحسب الأولويات المحددة في خطة الإستجابة الإنسانية؛
  5. توسيع تقديم المساعدات في المناطق التي يصعب الوصول إليها من خلال الشراكة مع المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية.

وعلاوة على ذلك، يهدف الصندوق الإنساني إلى ضمان تلبية الإحتياجات الإنسانية بطريقة تعاونية، وتعزيز التعاون والتنسيق داخل وبين المجموعات والمنظمات الإنسانية. على هذا النحو، يساهم صندوق التمويل الإنساني في تحسين تقييم الإحتياجات، وتعزيز خطة الإستجابة الإنسانية بإعتبارها وثيقة التخطيط الإستراتيجي للعمل الإنساني، وتعزيز آليات التنسيق، وخاصة نظام المجموعات، وتحسين المساءلة من خلال تعزيز إطار الرصد والإبلاغ. ويجب أن تكون التدخلات التي يدعمها صندوق التمويل الإنساني متفقة مع المبادئ الإنسانية الأساسية للبشرية، والحيادية، والنزاهة والإستقلالية.

يدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية صندوق التمويل الإنساني بالنيابة عن منسق الشؤون الإنسانية بدعم من مجلس المراجعة. وبالإضافة إلى ذلك، يقدم المجلس الإستشاري السياسة العامة والتوجيه الإستراتيجي لأولويات ومجمل عمليات صندوق التمويل الإنساني. ويشمل أعضاء المجلس الإستشاري لصندوق التمويل الإنساني المانحين للصندوق، وممثلي المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية ووكالات الأمم المتحدة.