نشرت بتاريخ 27 أغسطس 2019

تهيئة منازل الأُسر الفقيرة لمقاومة الأحوال الجوية وتحسينها في غزة

قصة نجاح سطّرها الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة

يكافح الزوجان الفلسطينيان، سعاد وعليّ، من مخيم تل السلطان في قطاع غزة لتأمين ظروف سكن لائقة لأطفالهما الثمانية. فحتى وقت قريب، كان منزلهما مكتظًا ولا يتيح أي درجة من الخصوصية لساكنيه، ذلك أن معظم الغرف- بما فيها الحمام - لم يكن يفصل بينها سوى الستائر. كما عانت الأسرة من محدودية الحصول على خدمات المياه والكهرباء، مما جعل حياتها صعبة جداً وخاصة خلال الظروف الجوية القاسية.

في العام 2017، تعرّضت ابنتهما نور، البالغة من العمر ثمانية أعوام، لحادث أُصيَبت خلاله بجروح حرجة في ظهرها، مما استدعى تقديم رعاية خاصة لها، وجعل حياة أسرتها أصعب من ذي قبل.

تستذكر سعاد: "كنت أحزن جدا لرؤية فراش أطفالي ومكان نومهم غارق بالمياه التي كانت تتسرّب إلى البيت طوال ليالي الشتاء الباردة والماطرة". عانت سعاد أيضا من وجود القوارض في البيت مما منعها من الطهي والخبز بسهولة. وتضيف سعاد: "كل هذا كان له تداعيات سيئة على صحة الأسرة". ومن جهته قال علي: "لقد مررنا بأوقات عصيبة، وكنت قد سجّلتُ أسرتي لدى وزارة التنمية الاجتماعية [للحصول على المساعدة]، وكنت أتابع الطلب بانتظام."

في العام 2018، تم قُبول طلب الأسرة للحصول على مساعدات نقدية طارئة، من خلال الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة، مما مكنهم من تحمل تكاليف ترميم منزلهم، ذلك كما وُزِّعت مساعدات نقدية طارئة مشابهة على 85 أسرة أخرى في سياق مشروع تنفذه وكالة التعاون التقني والإنمائي (آكتد)، بالشراكة مع مركز العمل التنموي/ معًا. وقد اعتمد هذا المشروع نهجًا مجتمعيًا يقوم على تنفيذ الترميم بشكل ذاتي، ذلك من أجل تعزيز الإحساس بالملكية والصمود في أوساط الأُسر.

حدّد عليّ احتياجات أسرته الأشدّ إلحاحًا لإعادة تأهيل منزله، بتوجيه وتدريب من المهندسين العاملين لدى وكالة التعاون التقني والإنمائي (آكتد)، وتمكّن من إنجاز أعمال الترميم بنفسه. حيث استخدم الأموال النقدية لاستئجار العمال وشراء المواد والمعدات الضرورية. وفي غضون أربعة أشهر أصبح منزل العائلة يضمّ ثلاث غرف نوم، وغرفة معيشة وغرفة لاستقبال الضيوف. كما تمّ إعادة تأهيل المطبخ وتركيب باب لغرفة النوم، بالإضافة إلى تمديد شبكات للكهرباء والمياه والصرف الصحي. 

تقول سعاد "لقد طرأ تغيّر هائل على حياتنا"، وتضيف أنها تستطيع الآن أن تستخدم المطبخ بأريحيّة دون الخوف على صحة أسرتها وسلامتها.

 

اسم المشروع: الترميم والتحسين الذاتي لمساكن الأسر الفقيرة التي لا تستوفي معايير السكن المطلوبة في قطاع غزة لتهيئتها لمقاومة الأحوال الجوية القاسية
القطاع: المأوى والمساعدات غير الغذائية
عدد المستفيدين: 1627
التجمعات السكانية المستفيدة: قطاع غزة
المبلغ المرصود 308,000 دولار
المنظمة الشريكة المنفِّذة: وكالة التعاون التقني والإنمائي (آكتد)
سنة البدء:

2018

"لم تدخل الأخصائية الاجتماعية منزلي بمفردها، بل إنها جلبت الأمل معها!"

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية