نشرت بتاريخ 17 ديسمبر 2018

إطلاق مناشدة لتقديم 350 مليون دولار للوفاء بالاحتياجات الإنسانية المُلِحّة للفلسطينيين

خطة الاستجابة الإنسانية للأرض الفلسطينية المحتلة للعام 2019 تستهدف الاحتياجات المتزايدة وسط تحديات جديدة

بيان صحفي مشترك، رام الله، 17 كانون الأول/ديسمبر 2018

أطلق وزير التنمية الاجتماعية في دولة فلسطين، معالي الدكتور إبراهيم الشاعر، والمنسق الإنساني، السيد جيمي ماكغولدريك، اليوم خطة الاستجابة الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة للعام 2019.

وتناشد خطة الاستجابة الإنسانية للعام 2019 تأمين 350 مليون دولار لتقديم الخدمات الأساسية من الغذاء والحماية والرعاية الصحية والمأوى والصرف الصحي لـ1.4 مليون فلسطيني، جرى تحديدهم على أنهم في حاجة ماسّة إلى التدخلات الإنسانية في قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

وقال الشاعر إن "السياق الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة ما يزال يشهد تدهورًا بسبب انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في وقت نعاني فيه من شُحّ الموارد ونقص الأموال بسبب تسييس المساعدات الإنسانية. ويساورنا قلق بالغ حيال الحقوق الواجبة للأسر الأكثر فقرًا والأكثر ضعفًا والتي تحتاج إلى التدخلات الإنسانية وتقديم الخدمات لها."

وقال ماكغولدريك إن "الوضع في الأرض الفلسطينية المحتلة مستمرّ في التدهور، مما يحول بين الفلسطينيين وبين الحصول على الرعاية الصحية، والمياه النظيفة والوصول إلى سُبل العيش، من جملة احتياجات أخرى. وفي الوقت نفسه، تواجه الجهات الإنسانية الفاعلة تحديات لم يسبق لها مثيل، بما فيها مستويات متدنية غير مسبوقة في التمويل وارتفاع في حدّة الهجمات التي تستهدف نزع الصفة الشرعية عن العمل الإنساني. وتنطوي خطة هذا العام على نهج جديد، يعكس ما نستطيع أن ننجزه على أرض الواقع في هذا السياق الذي يشهد قيودًا جمّة. ونحن ندرك أن الحاجة تستدعي تقديم قدر أكبر بكثير من المساعدات، وأننا نستطيع بالفعل أن نقدّم أكثر مما نقدّمه بكثير، ولكننا نطلب زيادة الدعم من المجتمع الدولي."

وتشمل خطة العام 2019 ما مجموعه 203 مشروعًا سوف تنفّذه 88 منظمة، بما فيها 38 منظمة محلية، و37 منظمة غير حكومية دولية، و13 وكالة من وكالات الأمم المتحدة. ويستهدف نحو 77 في المائة من الأموال المطلوبة قطاع غزة. فقد ازداد تأزُّم الأوضاع الإنسانية المتردّية في الأصل منذ يوم 30 آذار/مارس بسبب الارتفاع الهائل الذي طرأ على أعداد الفلسطينيين الذين أُصيبوا في سياق المظاهرات التي تشهدها غزة. وتزيد هذه الحالة من تفاقُم الأوضاع الإنسانية العصيبة بسبب الحصار الإسرائيلي الطويل الأمد، والانقسام السياسي الداخلي الفلسطيني، وتكرار حالات تصعيد الأعمال القتالية. وفي الضفة الغربية، سوف يركِّز الدعم على الأُسر الضعيفة التي تقطن في المنطقة (ج)، والقدس الشرقية والمنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل، حيث تفرِز القيود المفروضة على إجراءات التخطيط، إلى جانب عنف المستوطنات المتزايد باطِّراد في سياق يشهد التوسع الاستيطاني، احتياجات إنسانية ويعرّض الكثير من الفلسطينيين لخطر الترحيل القسري.

وقال ماكغولدريك إن "خطّتنا للعام 2019 تولي الأولوية للأشخاص الذين جرى تقييمهم على أنهم في حاجة ماسّة إلى الحماية، والغذاء، والرعاية الصحية، والمأوى، والمياه والصرف الصحي. وتمكِّننا هذه الخطة من تعظيم أثر التمويل المحدود. ولكن المطلوب أكثر من ذلك بكثير، ونحن مستعدّون لبذل المزيد من الجهود، في حال طرأ تحسُّن على التمويل والحيّز الذي ننفذ فيه عملياتنا."

وخلص الشاعر إلى القول: "إننا ندعو الجهات المانحة الدولية إلى مساعدتنا على تأمين الأموال المطلوبة للعام 2019 من أجل المحافظة على التدخلات الإنسانية وتقديم الخدمات الأساسية للأُسر المحتاجة، ولا سيما تلك التي تعيش في قطاع غزة، والمنطقة (ج) والمنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل بالضفة الغربية." 

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية