نشرت بتاريخ 19 أغسطس 2019

السيد جيمي ماكغولدريك، منسق الشؤون الإنسانية، يكرّم عمل النساء العاملات في المجال الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة في اليوم العالمي للعمل الإنساني.

يجتمع اليوم الشركاء العاملين في الإغاثة والجهات المانحة والزملاء الدبلوماسيين في مدينة غزة للاحتفال باليوم العالمي للعمل الإنساني، حيث يخصص اليوم العالمي للعمل الإنساني هذا العام لتكريم النساء العاملات في المجال الإنساني.

وقال السيد جيمي ماكغولدريك، منسق الشؤون الإنسانية، الذي ترأس الاحتفال بهذا الحدث: "تقود النساء في جميع أنحاء فلسطين العمل الإنساني الحيوي. لكنهم لا يزالون يعانون من نقص التمثيل ويواجهون عقبات مستمرة في القيام بعملهم بسبب نوعهم الاجتماعي. لذلك اليوم نحن لا نفتخر فقط بمساهمتهم، بل نلتزم ببذل المزيد لدعم عملهم".

غزة، 19 آب/أغسطس 2019

اليوم العالمي للعمل الإنساني هو حدث سنوي لإحياء ذكرى العاملين في المجال الإنساني الذين قتلوا وجرحوا أثناء عملهم، واحترام لأولئك الذين يعملون بلا كلل لإنقاذ الأرواح. كل يوم، يقف أكثر من نصف مليون من العاملين في المجال الإنساني في جميع أنحاء العالم على الخطوط الأمامية للنزاعات والكوارث، ويواجهون المخاطر والصعوبات من أجل تقديم المساعدة للأشخاص الأكثر هشاشة في الأزمات.

تظهر الأبحاث أن إشراك النساء في العمل الإنساني يزيد من وصول ونوعية عمليات الإغاثة ويضمن أن تكون الاستجابة أكثر شمولية. في هذا المجال وعلى وجه الخصوص، يمكن للنساء العاملات في العمل الإنساني في كثير من الأحيان الوصول إلى الأشخاص والأماكن التي لا يستطيع الرجال الوصول إليها وتوفير المعلومات الحيوية والدعم والخدمات للنساء والفتيات اللواتي لا يمكن لهن الحصول عليها.

اليوم في غزة، زار المشاركون أكشاك المنظمات الإنسانية النسائية الأساسية المشاركة في هذا اليوم في غزة للتعرف على عملهم، واشتروا المنتجات التي تنتجها هذه المنظمات، بما فيها الأغذية ومنتجات الحرف اليدوية. وقد تضمن حفل الاستقبال على معرض صور يظهر النساء العاملات في المجال الإنساني في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة.

لقراءة القصص الشخصية للنساء العاملات في المجال الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة، يرجى زيارة الموقع التالي:  ochaopt.org/whd2019/ar   

للحصول على معلومات عن اليوم العالمي للعمل الإنساني على مستوى العالم، يرجى زيار ة الموقع: worldhumanitarianday.org

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية