نشرت بتاريخ 17 مايو 2019

معالجة احتياجات مرضى غزة الذين على قائمة الانتظار

قصة نجاح للصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة

نجوى حمد تبلغ من العمر 39 عاماً مقيمة في بيت حانون شمالي قطاع غزة. وبما أنها وزوجها غير موظفين، لا يتوفر لعائلتها مصدر دخل ثابت وتعتمد على المساعدات المالية من مصادر مختلفة، بما في ذلك من عائلتهم الممتدة.

نجوى حمد

وبعد معاناتها من ألم في الحنجرة وسعال شديد وصعوبة في البلع والأرق من بين أعراض أخرى، تم تشخيص نجوى بأنها تعاني من التهاب في اللوزتين مما يتطلب إزالتهما بشكل عاجل. ولكن بسبب ازدحام المستشفيات الحكومية نتيجة العمليات الجراحية العاجلة المرتبطة "بمسيرة العودة الكبرى،" تصعبت نجوى في ترتيب موعد لعمليتها.

وبتمويل من الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة، أحال اتحاد لجان العمل الصحي نجوى إلى مستشفى خاص تنفذ فيه العملية التي تحتاجها. وغير أخصائي هناك التشخيص بعد أن وجد ورماً على اللوزة اليمنى بالإضافة إلى حالات طبية أخرى يجب معالجتها بعد العملية. وبعد خضوعها للعملية، تحسنت حالة نجوى الجسدية والنفسية.

وتلقى المئات من الفلسطينيين الأخرين الذين يعانون من مشاكل صحية مختلفة مساعدة مشابهة كجزء من مبادرة لإنهاء معاناة المرضى الذين على قائمة انتظار وزارة الصحة للحصول على عمليات جراحية. وهدف المشروع إلى تخفيف العبء عن وزارة الصحة من خلال تنفيذ عمليات عالية الجودة في مستشفى العودة. وفي العام 2018، تم تأجيل 8,000 عملية مختارة بسبب التدفق الكبير في الإصابات الناتجة عن "مسيرة العودة الكبرى" وعدم توفر الأسرّة للمرضى والقيود الناتجة عن النقص في الكهرباء، حيث كان يتم تسريح المرضى في وقت مبكر أسبوعياً لإفساح المجال للموجة التالية من الإصابات. ويؤدي تأجيل العمليات الجراحية المنقذة للحياة إلى تهديد حياة العديد من المرضى نتيجة التعقيدات التي ممكن أن تحدث أثناء انتظار العلاج.

 

اسم المشروع:

لإنهاء معاناة المرضى الذين ينتظرون على قائمة الانتظار للحصول على عمليات جراحية في وزارة الصحة، وتخفيف العبء عن وزارة الصحة من خلال تنفيذ عمليات جراحية عالية الجودة في مستشفى العودة شمالي قطاع غزة – الأرض الفلسطينية المحتلة

المجموعة:

الصحة

عدد المستفيدين:

805

التجمعات المستفيدة

شمال غزة

المخصص:

300,000 دولار أمريكي

الشريك المنفذ:

اتحاد لجان العمل الصحي

سنة الانطلاق: 2018

* شارك اتحاد لجان العمل الصحي هذه القصة

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية