نشرت بتاريخ 28 أغسطس 2015

مراقب الشؤون الإنسانية – تقرير شهري | آب/أغسطس 2015

منزل عائلة دوابشة، استهدفه حريق متعمد. صورة بواسطة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية
منزل عائلة دوابشة، استهدفه حريق متعمد. صورة بواسطة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية

إحراق متعمد يشتبه بأنه من تنفيذ مستوطنين إسرائيليين يؤدي إلى مقتل فلسطينيين اثنين في قرية في الضفة الغربية. بعد مرور عام على انتهاء الأعمال القتالية في غزة عام 2014، الأسر الفلسطينية المتضررة تبدأ في الحصول على مواد البناء لإعادة بناء منازلها. منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) تستجيب لانتشار "انفلونزا الطيور" في غزة.

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية

في هذا المنشور

منزل عائلة دوابشة، استهدفه حريق متعمد. صورة بواسطة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية

تسلط نشرة هذا الشهر الضوء على مخاوف قائمة منذ فترة طويلة بشأن عنف المستوطنين الإسرائيليين. ففي يوم 31 تموز/يوليو، وللمرة السادسة عشر منذ بداية عام 2015، أضرم مستوطنون إسرائيليون النار في ممتلكات فلسطينية. وأدى ذلك إلى وفاة طفل يبلغ من العمر 18 شهرا ووالده، وإلى إصابات خطرة للأم ولطفل آخر، في قرية دوما، نابلس. في تقريره الشهرى لمجلس الأمن، أكد مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية أن هجوم دوما، مثل العديد من الحوادث السابقة، بما في ذلك ضد أولئك المستوطنين الإسرائيليين، "وقعت في سياق الانعدام المزمن لإنفاذ القانون بشكل كاف في الضفة الغربية. ومثل هذا العنف قائم بسبب البيئة التي نشأت نتيجة لسياسة إسرائيل المستمرة منذ عقود طويلة في الأنشطة الاستيطانية غير القانونية".

إعادة الإعمار تبدأ في المنطقة المدمرة في الشجاعية في غزة. صورة بواسطة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية

تدخل مواد البناء اللازمة لإصلاح الأضرار الهائلة الناجمة عن الأعمال القتالية في عام 2014 إلى غزة منذ تشرين الأول/أكتوبر 2014 في إطار آلية إعادة إعمار غزة. وحتى الآن، حصل أكثر من 90,000 أسرة على مواد البناء، في إطار عملية تعرف باسم "مسار إصلاح المساكن" بينما تستمر معالجة الطلبات الجديدة والتحقق من مقدمي هذه الطلبات. ووفقا لآخر تقرير لمجموعة المأوى، تضرر أكثر من 157,000 وحدة سكنية إلى درجة ما، تتراوح ما بين أضرار طفيفة إلى بالغة، أثناء الأعمال القتالية عام 2014.

أطفال في طريقهم إلى المدرسة، الشجاعية، غزة. 2015 صورة من الأنروا بواسطة أحمد عواد

بينما تواجه الأونروا أزمة لم يسبق لها مثيل في التمويل بعجز في الميزانية يبلغ 101 مليون دولار أمريكي في صندوقها العام، والذي يدعم الخدمات الأساسية ومعظم تكاليف الموظفين في ميادين عملياتها الخمسة: الأردن، ولبنان، وسوريا، وقطاع غزة والضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، أوشكت على تعليق برنامجها التعليمي المهم، الذي كان يعني تأجيل بداية العام الدراسي الجديد في الميادين الخمسة لعملياتها. وفي حين تعمل برامج الطوارئ للأنروا أيضا بعجز كبير وتهديد خطير، يتم تمويل هذه البرامج من خلال قنوات تمويل منفصلة.

دجاج في مزرعة دواجن في قطاع غزة. صورة بواسطة منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)

منذ آذار/مارس 2015، سببت أنفلونزا الطيور شديدة العدوى من سلالة إتش 5 إن 1 (H5N1) انتشار المرض في 37 مزرعة للدواجن في قطاع غزة، وتطلب الأمر عمليات إعدام في 52 موقعاً، مما أدى إلأى إعدام 66,243 من الدواجن في إطار الإجراءات المتعارف عليها لمكافحة الأمراض. تؤثر إنفلونزا الطيور إتش 5 إن 1 على الدواجن وهي غالبا ما تكون قاتلة، وتهدد سبل عيش المزارعين وتتسبب بمخاطر كبيرة لقطاع الدواجن، وكذلك للبلد ككل، من خلال آثار سلبية على اقتصاديات سلامة الغذاء والتجارة. وفي حالات نادرة، سببت إنفلوانزا إتش 5 إن 1 إصابات بشرية، مسببة في بعض الأحيان أمراض خطيرة، وحتى الموت. رغم أنه لم يتم حتى الآن تحديد أي إصابات بشرية في غزة.

جلسة للدعم النفسي والاجتماعي للنساء المتضررات، قطاع غزة. صورة بواسطة جمعية عائشة

خلال النصف الأول من عام 2015، حققت مجموعة الحماية ومجموعاتها الفرعية تقدماً إيجابياً باتجاه تحقيق هدفين حددتهما المجموعة: زيادة احترام حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني؛. منع وتخفيف آثار التجاوزات والانتهاكات لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني ، والنزاع المسلح.

Archive poster: "No to violence against women" (2011)

من بين 216 مشروعاً في خطة الاستجابة الإستراتيجية لعام 2015، ذكرت ثمانية مشاريع فقط المساواة بين الجنسين باعتبارها الهدف الرئيسي من المشروع ( وتحديداً اعتماد الفئة b2 لمؤشر المساواة بين الجنسين). يبلغ مجموع الميزانية المطلوبة لتلك المشاريع الثمانية 2,417,335 دولاراً أمريكياً - وتمثل 0,34 بالمائة من مجموع الميزانية المطلوبة. سبعة من المشاريع الثمانية تركز على غزة، ومشروع واحد يركز على المنطقة (ج) من الضفة الغربية. خمسة مشاريع تركز على التدخلات في العنف القائم على أساس الجنس؛ ومشروعان يركزان على الأمن الغذائي ومتطلبات سبل العيش الغذائية المتعلقة بالنساء اللاتي تعانين من الإعاقة والنساء الريفيات؛ ومشروع واحد يتعلق بالتنسيق.

قرية دوما - 2015

في 31 تموز/يوليو، هاجم مستوطنون إسرائيليون مشتبه بهم منزل عائلة دوابشة في قرية دوما، نابلس، و وأحرقوه وقتلوا علي دوابشة البالغ من العمر 18 شهرا، وأصابو والديه وشقيقه البالغ من العمر أربع سنوات بإصابات خطيرة. وكتبوا شعارات تقول "يعيش المسيح" و "الثأر" رسموها بالرش على جدران المنزل الخارجية. أصيب أفراد الأسرة الباقون على قيد الحياة بإصابات خطيرة ونقلهم الجيش الإسرائيلي إلى مستشفى في إسرائيل. الأب البالغ من العمر 32 عاماً توفي في 8 آب/أغسطس، ولا تزال زوجته في حالة حرجة. حالة الطفل البالغ من العمر أربعة أعوام مستقرة. هذه هي أول حالتي وفاة نتيجة لهجمات المستوطنين الإسرائيليين في عام 2015.