التعليم

أدى النزاع الطويل الأمد والاحتلال إلى عرقلة الوصول إلى التعليم في الأرض الفلسطينية المحتلة. ففي الضفة الغربية، أدى احتجاز الأطفال، والعمليات العسكرية والحوادث المتعلقة بالمستوطنين؛ والنقص في البنية التحتية المادية الناتج عن القيود على البناء في المنطقة (ج) والقدس الشرقية؛ والقيود المفروضة على الحركة مثل الحواجز والجدار إلى تقويض فرص الوصول إلى التعليم. وفي قطاع غزة، أدت النزاعات المسلحة وما ينتج عنها من أضرار وتدمير للمنشآت، إلى جانب الحصار الإسرائيلي، والانقسام الفلسطيني الداخلي، إلى تعطيل الوصول إلى الخدمات بشكل كبير، بما في ذلك القدرة على تأدية الأنشطة التعليمية بانتظام. وإلى جانب آثارها السلبية النفسية الاجتماعية، أثرت هذه العوامل على رفاهية الطالب وأدائه ومعدلات إنجازه.

مقالات, بيانات وتصريحات صحفية

30 يناير 2019 |
©UNICEF-SoP/LouLou d’Aki

القدس الشرقية 30كانون الثاني / يناير 2019 - "مع استئناف الفصل الدراسي الثاني في دولة فلسطين، ما زلنا نشعر بقلق عميق من عدد حوادث التدخّل الكبير المبلغ عنها سواء داخل أو بالقرب من المدارس في الضفة الغربية منذ بداية العام الدراسي. هذه الحوادث تؤثر على وصول الأطفال الآمن إلى التعليم. حوادث التدخل في المدارس من قبل القوات الإسرائيلية، عمليات الهدم والتهديد بالهدم، والمصادمات في الطريق إلى المدرسة بين الطلاب وقوات الأمن، توقيف المعلمين عند نقاط التفتيش، بالإضافة إلى أعمال العنف التي تقوم بها القوات الإسرائيلية والمستوطنون في بعض الأحيان، كلها تؤثر على الوصول إلى بيئة تعليمية آمنة والحق في التعليم الجيد لآلاف الأطفال الفلسطينيين

14 ديسمبر 2018 |
مدرسة في السيميا (الخليل) هدمتها السلطات الإسرائيلية بحجة الإفتقار إلى رخصة بناء  © - تصوير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية

خلال هذا العام الدراسي (ومنذ شهر آب/أغسطس 2018)، لاحظت مجموعة التعليم إتجاهاً تصاعديًا في عدد الحوادث التي شهدت تمركُز القوات الإسرائيلية و/أو المستوطنون الإسرائيليون في المدارس الفلسطينية أو بالقرب منها في الضفة الغربية، وتعطيل القدرة على الوصول إلى هذه المدارس والأنشطة التي تُعقد فيها، حسبما أفادت التقارير. وشملت الحوادث التي سُجلت في هذا المضمار تأخير الأطفال ومضايقتهم وهم في طريقهم إلى مدارسهم، وعلى الحواجز وفي أمكنة أخرى، وإندلاع إشتباكات على مقربة من المدارس، وإقتحامات عنيفة وعمليات بحث داخل المدارس.

14 ديسمبر 2018 |
ووداد تتفقدان خرافهما التي تشكل قاعدة مشروعهما.  © - تصوير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية

يعاني ما يربو على 68 ب المائة من الأُسر في قطاع غزة، أو نحو 1.3 مليون نسمة، من إنعدام الأمن الغذائي بدرجة حادة أو متوسطة، وفقًا للنتائج الأولية التي خلص إليها الإصدار الأخير من مسح الحالة الإجتماعية والإقتصادية والأمن الغذائي الذي أُجريَ خلال العام 2018.  ويأتي هذا على الرغم من أن 69 ب المائة من الأسر في غزة أشارت إلى أنها تحصل على شكل من أشكال المساعدات الغذائية أو أشكال أخرى من التحويلات الإجتماعية من الهيئات الحكومية الفلسطينية أو المنظمات الدولية. ويشكّل المعدل الحالي لإنعدام الأمن الغذائي في غزة زيادة تبلغ تسع نقاط مئوية بالمقارنة مع الرقم الذي يقابلها في العام 2014 (59 ب المائة)، وهو المرة الأخيرة التي أُجريَ فيها المسح المذكور. وفي المقابل، تبلغ نسبة إنعدام الأمن الغذائي في الضفة الغربية 12 ب المائة تقريبًا في أوساط الأسر، وفقًا للمسح نفسه، بالمقارنة مع 15 ب المائة في العام 2014.

21 سبتمبر 2018 |
الأطفال يستمتعون بوقتهم خلال نشاط الإسعافات الأولية النفسية من خلال لعبة التفكير الناقد في سوسيا. تصوير جمانة رشماوي – منظمة الرؤية العالمية ( وورلد فيجن) – 2018

في عام 2017، مع التمويل الذي تم تلقيه من خلال الصندوق الإنساني في الأراض الفلسطينية المحتلة، قدّمت منظمة الرؤية العالمية (وورلد فيجن) دورة تدريبية لمدة 50 ساعة لـ 15 مرشداً مدرسيا ًمن منطقة جنوب الخليل، بما في ذلك سوسيا. تعلّم المرشدون كيفية تقديم الدعم النفسي للطلاب مثل قاسم، من خلال الأنشطة اللاصفية. وتمّ تنفيذ التدريب كجزء من مشروع يسمى "بناء قدرة المدارس الضعيفة على الصمود".

9 أغسطس 2018 |
Outside the HRP, an additional US$ 30 million has been recorded as humanitarian funding for the oPt.

بلغ تمويل الأنشطة الإنسانية أدنى مستوياته على الإطلاق خلال هذا العام في الأرض الفلسطينية المحتلة. فبحلول نهاية شهر تموز/ يوليو، لم يتم تمويل سوى 24 بالمائة من إحتياجات خطة الإستجابة الإنسانية للعام 2018، وهو مستوى أدنى بكثير من التمويل الذي يجري تأمينه بالمقارنة مع الفترة ذاتها على مدى الأعوام الثمانية الماضية. ويشهد التمويل الإنساني الموجّه للأرض الفلسطينية المحتلة تذبذبًا في العادة بسبب التحولات المهمة التي تصف السياق القائم، حيث تصل المساهمات المالية إلى ذروتها في سياق الإستجابة للأعمال القتالية التي تدور رحاها في غزة. ففي أعقاب حالة التصعيد الأخيرة التي شهدتها الأعمال القتالية في العام 2014، بات التمويل الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة يشهد إنخفاضًا تدريجيًا، وحاسمًا في الوقت نفسه، عامًا بعد آخر.

10 مايو 2018 |
غرفة صفية مكتظة في مدرسة صفد الأساسية للبنين (ب) في شرقي غزة  © - اليونسكو / بلال الحمايدة

إنّ تكرار الصراع وما يتبعه من أضرار تصيب المرافق التعليمية وتدميرها في قطاع غزة يتسبب في تعطيل الخدمات والتأثير على السلامة النفسية في أوساط الأطفال والمعلمين. كما يتأثر النظام التعليمي في غزة سلبًا بالحصار المفروض عليها منذ 11 عامًا وبإستمرار الفشل في التوصل إلى مصالحة داخلية فلسطينية حقيقية، على الرغم من الإتفاق الذي وُقع برعاية مصرية في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2017. وتحدد خطة الإستجابة الإنسانية للعام 2018 ما يزيد على 450,000 طالب ومعلم في المدارس الأساسية والثانوية والروضات بإعتبارهم ’أشخاص محتاجون‘. ولا يحقق نحو 50 في المائة من الطلبة (الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و17 عامًا) إمكاناتهم التعليمية الكاملة، بمعنى أن الآثار النفسية التي خلّفتها الأعمال القتالية أدت إلى تراجع النتائج المتوخاة من التعلم وإلى صعوبات في القراءة والكتابة.