التقارير

1 مارس 2018 |

في يوم 17 شباط/فبراير، قُتل طفلان فلسطينيان يبلغان من العمر 15 و17 عاماً، وأُصيبَ طفلان آخران بجروح بعدما أطلقت القوات الإسرائيلية النار باتجاه مجموعة من الفلسطينيين الذين اقتربوا من السياج الحدودي جنوب شرق رفح للدخول إلى إسرائيل عبر السياج، حسبما أفادت التقارير. وفي اليوم نفسه، أصيب أربعة جنود إسرائيليين بعد تفجير عبوة ناسفة بالقرب من السياج الحدودي شرق خان يونس. وشنت القوات الإسرائيلية عدة هجمات، أفادت التقارير بأنها استهدفت مواقع عسكرية ومناطق مفتوحة داخل غزة. ولحقت الأضرار بثلاثة منازل مجاورة لهذه الأهداف. وأطلقت الجماعات الفلسطينية عدة قذائف باتجاه جنوبي إسرائيل، حيث أصابت إحداها منزلًا إسرائيليًا وألحقت الضرر به.

15 فبراير 2018 |

قتلت القوات الإسرائيلية فتى فلسطينيًا، يبلغ من العمر 16 عامًا، في قرية المغيّر خلال حادثة شهدت إلقاء الحجارة في يوم 30 كانون الثاني/يناير (رام الله). وقد أصيبَ الفتى في راسه برصاص مطاطي بحجة أنه ألقى الحجارة على مركبتين عسكريتين إسرائيليتين كانتا تمران من القرية. وأعلنت السلطات الإسرائيلية عن فتح تحقيق تُجريه الشرطة العسكرية. وهذا هو رابع فتى فلسطيني يُقتل منذ بداية العام 2018 في حوادث شهدت إلقاء الحجارة في انحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث قُتل الأطفال الآخرون في عراق بورين (نابلس) ودير نظام (رام الله) ومخيم البريج للاجئين (دير البلح).

8 فبراير 2018 |
وحدة غسيل الكلى في مستشفى الرنتيسي في غزة، كانون الثاني/يناير 2018  © - تصوير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)

تواجه وكالة الأونروا أزمة مالية غير مسبوقة تهدّد قدرتها على تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما يشمل تقديمها لما يقرب من مليون شخص في قطاع غزة. ما يزال إنقطاع الكهرباء لفترة تصل إلى 16 ساعة في اليوم يقوّض تقديم الخدمات الأساسية في قطاع غزة، على الرغم من الزيادة التي طرأت على إمدادات الكهرباء من إسرائيل. سوف ينفد التمويل المرصود لوقود الطوارئ، الذي توزعه الأمم المتحدة على 175 منشأة من المنشآت الحيوية، بحلول منتصف شهر شباط/فبراير. وهناك حاجة مستعجلة لتوفير5. 6 مليون دولار لمنع إنهيار الخدمات. قُتل 17 فلسطينيًا على يد القوات الإسرائيلية في مختلف أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة بين 6 كانون الأول/ديسمبر 2017 و30 كانون الثاني/يناير 2018 خلال المظاهرات والإشتباكات، حيث تثير بعض الحالات القلق إزاء إستخدام القوة المفرطة.

2 فبراير 2018 |

في يوم 29 كانون الثاني/يناير، توقّف مستشفى بيت حانون، شماليّ غزة، عن تقديم الخدمات الطبية في سياق انقطاع الكهرباء لفترات طويلة وبعد نفاد التمويل المرصود للوقود اللازم لتشغيل المولدات الاحتياطية. ويقدم هذا المستشفى، في أثناء عمله، الرعاية الطبية لأكثر من 300,000 شخص شماليّ غزة. ومن المتوقع استنفاد التمويل الذي وفرته الأمم المتحدة لشراء وقود الطوارئ لمرافق الرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة الضرورية في غضون أسابيع قليلة على الأكثر.

18 يناير 2018 |

قتلت القوات الإسرائيلية أربعة مدنيين فلسطينيين، من بينهم ثلاثة أطفال، في أربعة حوادث منفصلة في الأرض الفلسطينية المحتلة. وقد قُتل ثلاثة من هؤلاء، وهما طفلان (يبلغان من العمر 15 و17 عامًا) ورجل يبلغ 25 عامًا من عمره، في ثلاثة حوادث منفصلة في أيام 3 و11 و15 كانون الثاني/يناير في قرية دير نظام (رام الله)، وبالقرب من السياج الحدودي شرقيّ مخيم البريج للاجئين (غزة)، وفي قرية جيوس (قلقيلية)، وذلك خلال الاشتباكات التي شهدتها المظاهرات التي اندلعت ضد إعلان الإدارة الأمريكية عن القدس عاصمةً لإسرائيل. وقُتل فتى آخر يبلغ من العمر 17 عامًا في يوم 11 كانون الثاني/يناير خلال الاشتباكات التي أُلقيت فيها الحجارة على القوات الإسرائيلية في عراق بورين (نابلس).

15 يناير 2018 |
اشتباكات بين القوات الإسرائيلية وفلسطينيين في سياق مظاهرة احتجاجا على إعلان الولايات المتحدة بشأن القدس، مدينة بيت لحم، كانون الأول/ديسمبر 2017  © - تصوير أحمد مزهر – وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)

تراجع عدد الفلسطينيين الذين سُمح لهم بالوصول إلى غزة والخروج منها بنحو 50 في المائة في العام 2017، بالمقارنة مع العام 2016.
مستويات مرتفعة من عمليات هدم مبان فلسطينية في القدس الشرقية في العام 2017، وتراجعها بصورة ملحوظة في المنطقة (ج).
مليونين ونصف المليون فلسطيني في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة هم بحاجة مساعدات إنسانية وحماية خلال العام 2018.

11 يناير 2018 |

لقد أدّت القيود المفروضة منذ وقت طويل على حركة الأشخاص ونقل البضائع من وإلى غزة إلى تقويض الظروف المعيشية للفلسطينيين البالغ عددهم نحو 2 مليون فلسطيني. والعديد من هذه القيود كانت مفروضة منذ أوائل التسعينات، ولكن إسرائيل قامت بتشديدها ، في أعقاب سيطرة حماس على غزة في حزيران / يونيو 2007 وفرض الحصار عليها. ولا تزال هذه القيود المفروضة تقلّل فرص الحصول على سبل العيش والخدمات الأساسية والإسكان وتعطّل الحياة العائلية وتقوّض آمال الناس في مستقبل آمن ومزدهر. ومما زاد من تفاقم الوضع تلك القيود التي فرضتها السلطات المصرية منذ حزيران / يونيو 2013 على معبر رفح، الذي أصبح نقطة العبور الرئيسية التي يستخدمها المسافرون الفلسطينيون في قطاع غزة، نظراً للقيود المفروضة على المعابر التي تسيطر عليها إسرائيل. وفي 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2017، وعملاً بإتفاق المصالحة الفلسطينية الذي تم التوصل إليه في 12 تشرين الأول / أكتوبر، سلمت سلطات حماس السيطرة على قطاع غزة من معبر إيريز وكرم أبو سالم ورفح إلى السلطة الفلسطينية؛ وتم ّإزالة حاجز("أربعة-أربعة") الذي كانت حركة حماس تديره للوصول إلى معبر إيريز.

4 يناير 2018 |

استمرت موجة الاحتجاجات والاشتباكات في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة خلال الفترة التي يغطيها التقرير، والتي بدأت في يوم 6 كانون الأول/ديسمبر في أعقاب اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإن كانت بوتيرة أقل. وفي المحصلة، قتلت القوات الإسرائيلية 14 فلسطينيًا وأصابت 4,549 آخرين بجروح منذ بداية المظاهرات. وتشكّل الإصابات التي وقعت خلال هذه الفترة 56% من مجموع الإصابات التي شهدها العام 2017.

21 ديسمبر 2017 |

في أعقاب الأعمال القتالية المفتوحة التي نشبت بين حركتيّ فتح وحماس في حزيران/يونيو 2007 ، سيطرت حماس على قطاع غزة، وبدأ الانقسام بين السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وسلطات الأمر الواقع في غزة. وما يزال هذا الانقسام قائمًا حتى وقتنا الحالي.

21 ديسمبر 2017 |

يقيم في القدس الشرقية نحو 320,000 فلسطيني، بالإضافة إلى 212,000 مستوطن إسرائيلي يقيمون في المستوطنات التي أقيمت فيها وتوسعت منذ العام 1967 ، على نحو يخالف القانون الدولي.

الصفحات