التقارير

17 أغسطس 2017 |

في 13 آب/أغسطس أوقفت محطة غزة لتوليد الكهرباء محركا واحدا من أصل اثنين من المحركات بسبب نقص الوقود مما أدى إلى ارتفاع ساعات انقطاع التيار الكهربائي إلى 22 ساعة يوميا، بعد أن كانت تتراوح ما بين 18 ساعة إلى 20 سابقا. ومنذ 21 حزيران/يونيو كانت المحطة تعمل بالوقود المستورد من مصر، إلا أن الامدادات تعطلت بصورة متكررة مما أدى إلى نقص الوقود. وأدى ذلك إلى تفاقم مشكلة تقديم الخدمات الحيوية، كالصحة والمياه والصرف الصحي، المتدهورة أصلا

5 أغسطس 2017 |
تشغيل حضَّانة للمواليد في مستشفى الرنتيسي بالمولدات الاحتياطية، مدينة غزة، تموز/يوليو 2017

لم يتمّ إلى الآن تأمين سوى 24 بالمائة فحسب من مجمل التمويل البالغ 25 مليون دولار أمريكي للتدخلات الإنسانية الملحة في قطاع غزة في إطار المناشدة التي أُطلقت في مطلع تموز/يوليو؛ وانقطاع الكهرباء مستمر لمدة 18-20 ساعة في اليوم. منذ حرب عام 2014، دمرت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام 29 طناً من المواد المتفجرة من 149 قنبلة أسقطت من الجو ولم تنفجر، منهية بذلك عمليات تطهير هذه المواد. زاد عنف المستوطنين بنسبة 88٪ خلال النصف الأول من عام 2017، مقارنة بالعام السابق، بالرغم من الإجراءات الوقائية التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية. كان هناك ارتفاع في عدد الفلسطينيين القاطنين في الضفة الغربية الذين سمح لهم بالوصول إلى القدس الشرقية خلال شهر رمضان.

3 أغسطس 2017 |

قتل ثلاثة إسرائيليين وثلاثة فلسطينيين مشتبه بهم بتنفيذ هجمات في سياق خمس هجمات أو هجمات مزعومة نفذها فلسطينيون. وأصيب أربعة إسرائيليين وفلسطيني واحد خلال هذا الأحداث أيضا. في 21 تموز/يوليو طعن فلسطيني يبلغ من العمر 19 عاما وقتل ثلاثة إسرائيليين، رجلين وامرأة، وأصاب امرأة أخرى وجميعهم من عائلة واحدة بعدما اقتحم منزلهم الواقع في مستوطنة حلاميش (رام الله).

20 يوليو 2017 |
The old city of Jerusalem, 16 July 2012. © Mahmoud Illean

في 18 تموز/يوليو دهس فلسطيني بسيارته مجموعة من الجنود الإسرائيليين عند حاجز بيت عنون (الخليل) مما أدى إلى إصابة جنديين، ومن ثم أطلقت القوات الإسرائيلية النار عليه وقتله، وفق مصادر إعلامية.

3 يوليو 2017 |
عبير النمنم وبناتها يجلسن في شرفة منزلهن في مخيم الشاطئ للاجئين، غزة، أيار/مايو 2017. تصوير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

استمرار أزمة الكهرباء في غزة: في حين استأنفت محطة توليد الكهرباء في غزة عملها جزئياً، خفضت إسرائيل إمداداتها بنسبة 40٪، بناء على طلب السلطة الفلسطينية. تعطلت إحالة أكثر من 2,000 مريض لتلقي العلاج الطبي خارج غزة، بعد أن علّقت السلطة الفلسطينية، على ما يبدو، المدفوعات لهذه الخدمة. وقف عمليات الهدم والتهجير في الضفة الغربية خلال شهر رمضان، وسط تواصل موجة الإعلانات عن التوسع الاستيطاني.

23 يونيو 2017 |

في أعقاب الاعتداءات المتبادلة بين فتح وحماس في حزيران/يونيو 2007، سيطرت حماس على قطاع غزة وبدأ الانقسام بين السلطة الفلسطينية المتمركزة في الضفة الغربية وسلطات الحكم الواقع في غزة والتي لا تزال مستمرة حتى وقتنا الحالي.

22 يونيو 2017 |

بدأت شركة الكهرباء الإسرائيلية في 19 حزيران/يونيو بخفض إمداداتها للكهرباء إلى قطاع غزة مما أوصل فترات انقطاع التيار الكهرباء في بعض المناطق من 19-20 ساعة يوميا إلى 20-21 ساعة يوميا. ويأتي هذا في أعقاب قرار أصدرته الحكومة الفلسطينية في رام الله بخفض دفعاتها لإسرائيل مقابل خفض إمدادات الكهرباء عن غزة بنسبة 30 بالمائة

15 يونيو 2017 |

في أعقاب إعلان الحكومة الفلسطينية في رام الله عن نيتها خفض تمويل الدفعات الشهرية بنسبة 30 بالمائة لإسرائيل نظير ما تزوده من كهرباء لقطاع غزة، صادق مجلس الوزراء الإسرائيلي في 11 حزيران/يونيو على تقليص تزويد الكهرباء للقطاع. وإذا ما تمّ تطبيق هذا الخفض فإنّ من شأن ذلك أن يخفض إلى ساعتين فقط تزويد الكهرباء للقطاع من أربع ساعات حاليا، مما يعرض القدرة على توفير الخدمات الأساسية إلى الانهيار. وفي منتصف نيسان/أبريل أغلقت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة، والتي توفر ثلث ما يحتاجه القطاع من كهرباء، بعد خلاف بين سلطات رام الله وغزة حول دفعات الضرائب وجمع رسوم الكهرباء.

1 يونيو 2017 |
East Jerusalem, May 2017

تعمّقت أزمة الوقود في قطاع غزة في ظل إعلان السلطات الفلسطينية في رام الله عن نيتها خفض التمويل لشراء الكهرباء من إسرائيل. وإذا ما تمّ تطبيق هذا الخفض في التمويل فإنّ من شأن ذلك أن يزيد من فترات انقطاع الكهرباء المجدولة التي تبلغ حاليا ما بين 18 إلى 20 ساعة إلى ما يزيد عن 22 ساعة يوميا. وفي غضون ذلك ما زالت محطة غزة لتوليد الكهرباء التي اضطرت إلى وقف عملها بالكامل في 16 نيسان/أبريل بعد انتهاء احتياطيها من الوقود، لا تعمل. وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة عن تأجيل ما لا يقل عن ثُلث العمليات الجراحية بسبب ازدياد سوء أزمة الكهرباء والنقص المتزايد في المستلزمات الطبية. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يعاني قطاع غزة من قلة المواد الغذائية بالإضافة إلى زيادة حادة في أسعار المواد الغذائية خلال أشهر الصيف القادمة بسبب نقص الوقود اللازم للري. ويستمر هذا الوضع في تقويض القدرة على تقديم الخدمات الأساسية التي تعمل بأدنى المستويات وتعتمد على المولدات الاحتياطية.

31 مايو 2017 |

للسنة السادسة يقوم مكتب تنسيق الشؤون اإلنسانية-األمم المتحدة بتناول المخاوف اإلنسانية الرئيسية بالتفصيل في األرض الفلسطينية المحتلة. هدف هذا التقرير السنوي إلى تقديم تحليل اتجاه بعض المؤشرات الرئيسية الكامنة وراء مواطن الضعف اإلنسانية في األرض الفلسطينية المحتلة.

الصفحات