مراقب الشؤون الإنسانية (نشرة شهرية)

10 نوفمبر 2017 |
Mona and two of her seven children, in a poor household affected by electricity and water shortages. Rafah, Gaza Strip, October 2017. © Photo by OXFAM

• إستمرار أزمة الكهرباء ونقص التمويل اللازم لتنفيذ التدخلات في قطاع المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية يعرّض 1.45 مليون شخص في قطاع غزة لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالمياه، بما فيها تلك الناجمة عن الفيضانات.
• على الرغم من إخلاء المستوطنين من الأراضي التي يملكها الفلسطينيون ملكية خاصة، والتي تمّ الإستيلاء عليها أو مصادرتها رسميًا لإقامة المستوطنات أو توسيعها، فما يزال أصحابها الفلسطينيون يواجهون قيودًا مشددة في الوصول إلى أراضيهم.
• 171 فلسطينيًا في أربعة تجمعات رعوية في شمال غور الأردن معرضون لخطر الترحيل القسري، بعد مصادقة محكمة العدل العليا الإسرائيلية على أوامر الهدم.
• على الرغم من التطورات الإيجابية المتصلة بإتفاق المصالحة بين فتح وحماس، فلم يفضِ هذا الاتفاق، حتى الآن، إلى إلغاء التدابير التي أدّت إلى التدهور الأخير الذي طرأ على الوضع الإنساني في غزة.

11 سبتمبر 2017 |
عائلة خضر في منزلها المتنقل والذي سكنت فيه منذ أكتوبر\تشرين أول 2014 في بيت حانون. أغسطس\آب. تصوير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

أزمة الطاقة في غزة: نحو 40% من الأراضي المزروعة بمحاصيل الخضار موسمية عرضة للخطر بسبب الري المتقطع. وما يزال انقطاع الكهرباء لمدة تتراوح من 18 إلى 20 ساعة يوميًا يعطل تقديم الخدمات الأساسية.
يهدد نقص التمويل الاستمرار في تقديم المساعدات النقدية للمأوى المؤقت المخصصة لنحو 29,000 فلسطيني ما يزالون مهجرين منذ الأعمال القتالية التي اندلعت في العام 2014 في قطاع غزة.
تهجير نحو 180 فلسطيني في القدس الشرقية منذ مطلع العام 2017 بعد هدم منازلهم بحجة عدم الترخيص، والمئات معرضون لخطر إخلائهم من منازلهم في ظل الدعاوى التي تقيمها مجموعات استيطانية ضدهم أمام المحاكم.

5 أغسطس 2017 |
تشغيل حضَّانة للمواليد في مستشفى الرنتيسي بالمولدات الاحتياطية، مدينة غزة، تموز/يوليو 2017

لم يتمّ إلى الآن تأمين سوى 24 بالمائة فحسب من مجمل التمويل البالغ 25 مليون دولار أمريكي للتدخلات الإنسانية الملحة في قطاع غزة في إطار المناشدة التي أُطلقت في مطلع تموز/يوليو؛ وانقطاع الكهرباء مستمر لمدة 18-20 ساعة في اليوم.
منذ حرب عام 2014، دمرت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام 29 طناً من المواد المتفجرة من 149 قنبلة أسقطت من الجو ولم تنفجر، منهية بذلك عمليات تطهير هذه المواد.
زاد عنف المستوطنين بنسبة 88٪ خلال النصف الأول من عام 2017، مقارنة بالعام السابق، بالرغم من الإجراءات الوقائية التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية.
كان هناك ارتفاع في عدد الفلسطينيين القاطنين في الضفة الغربية الذين سمح لهم بالوصول إلى القدس الشرقية خلال شهر رمضان.

3 يوليو 2017 |
عبير النمنم وبناتها يجلسن في شرفة منزلهن في مخيم الشاطئ للاجئين، غزة، أيار/مايو 2017. تصوير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

استمرار أزمة الكهرباء في غزة: في حين استأنفت محطة توليد الكهرباء في غزة عملها جزئياً، خفضت إسرائيل إمداداتها بنسبة 40٪، بناء على طلب السلطة الفلسطينية. تعطلت إحالة أكثر من 2,000 مريض لتلقي العلاج الطبي خارج غزة، بعد أن علّقت السلطة الفلسطينية، على ما يبدو، المدفوعات لهذه الخدمة. وقف عمليات الهدم والتهجير في الضفة الغربية خلال شهر رمضان، وسط تواصل موجة الإعلانات عن التوسع الاستيطاني.

10 مايو 2017 |
صيدلي يستخدم إضاءة الطوارئ، غزة 27 نيسان/أبريل 2017. © تصوير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

ما لم يتم توفير المزيد من التمويل، ستنفذ احتياطيات الوقود لأهم 186 مرفقا اللصحة والمياه والصرف الصحي، في قطاع غزة في حزيران/يونيو.
تفاقم عمليات الرش الجوي لمبيدات الأعشاب على طول السياج المحيط بغزة من تأثير القيود المفروضة على الوصول وغارات دورية تستهدف سبل العيش الزراعية.
من المتوقع أن يؤثر بناء طريق التفافي على الأراض الفلسطينية في منطقة قلقيلية على سبل العيش الزراعية والتجارية لإحدى القرى.
قلق بشأن تشديد نظام التصاريح والبوابات الذي يقيد وصول المزارعين إلى الأراضي الزراعية الواقعة خلف الجدار في شمال الضفة الغربية.

13 أبريل 2017 |
طفلة فلسطينية نازحة في سكن مؤقت في غزة © تصوير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، شباط/فبراير 2015.

لم يتم تخصيص أي تمويل لإعادة بناء المنازل لما يقرب من 4,000 أسرة نازحة في قطاع غزة. تُعرِّض القيود الخطيرة على الوصول ما يقرب من 2,000 فلسطيني في منطقة المستوطنات في مدينة الخليل لخطر الترحيل القسري. تزيد الإجراءات الجديدة التي تستهدف إلغاء حقوق الإقامة لأفراد أسر منفذي الهجمات في القدس الشرقية من المخاوف بشأن العقاب الجماعي. تمت السيطرة بدرجة كبيرة على تفشي مرض الحمى القلاعية، والذي أصاب أكثر من 100 مزرعة للماشية في قطاع غزة.

11 مارس 2017 |

صدرت أوامر هدم نهائية ضد جميع المباني في تجمع الخان الأحمر - أبو الحلو، وهو تجمع بدوي فلسطيني في محافظة القدس، مما يزيد خطر التهجير القسري الجماعي.
افتتاح أكبر محطة لتحلية مياه البحر في غزة ومن المتوقع أن تخدم 275,000 نسمة، أقل من 15٪ من سكان غزة.
الإجراءات الرئيسية التي تتخذها المنظمات الإنسانية من الممكن أن تخفف من تأثير توسيع المستوطنات الفعلي على الأوضاع الإنسانية.
بعد مرور ثماني سنوات على عملية الرصاص المصبوب العسكرية في قطاع غزة (2008-2009)، لا يزال الضحايا يواجهون العواقب فيما يستمر غياب المساءلة.

7 أكتوبر 2016 |

إصابة أكثر من 300 فلسطيني بالذخيرة الحية في عام 2016. انعدام المساءلة حول انتهاكات مزعومة للقانون الدولي، بما في ذلك مزاعم بشأن ارتكاب جرائم حرب ما زال يشكل مصدر قلق خطير. تراجع في أداء الطلاب داخل قطاع غزة لسوء المأوى وظروف المعيشة والحرمان الاقتصادي. وزارة التربية والتعليم في غزة تحتاج 15 مليون دولار أمريكي لتجهيز مدارس جديدة. نقص إمدادات الكهرباء منذ فترة داخل قطاع غزة، يعيق تقديم الخدمات الأساسية.

6 سبتمبر 2016 |
© الصورة بواسطة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.

طفل واحد من كل أربعة أطفال في غزة يحتاجون إلى دعم اجتماعي ونفسي بعد انقضاء عامين على آخر أعمال قتالية في قطاع غزة. انخفاض في عدد رجال الأعمال، والمرضى، والعاملين في المجال الإنساني المسموح لهم بالخروج من قطاع غزة. ارتفاع حاد في هدم عدد الأبنية في الضفة الغربية، وبشكل خاص في القدس الشرقية. تمويل ثلث خطة الإستجابة الإنسانية هذا العام.

10 أغسطس 2016 |

المتفجرات من مخلفات الحرب في غزة تؤدي إلى مقتل وإصابة أكثر من مئة شخص منذ نهاية الأعمال القتالية في عام 2014. تجميد جزئي للتخفيف المقرر للقيود المفروضة على وصول الفلسطينيين في رام الله إلى القدس في رمضان بعد هجوم تل أبيب القاتل. مشروع جديد سوف يستهدف التجمّعات الضعيفة في المنطقة (ج) التي يقل معدل استهلاك المياه فيها عن 30 لترا للفرد يوميا. التجمعات المحلية الفلسطينية في القدس الشرقية الواقعة خلف الجدار تفتقر للبنية التحتية، والمرافق والخدمات الكافية.

الصفحات