منشورات

27 سبتمبر 2018 |

قتلت القوات الإسرائيلية تسعة فلسطينيين، من بينهم ثلاثة أطفال، خلال الأحداث المتصلة بـ’مسيرة العودة الكبرى‘ في قطاع غزة، وأصيبَ 829 آخرون بجروح. وقد قُتل ثلاثة من هؤلاء، بمن فيهم ثلاثة رجال وفتى، خلال المظاهرات التي اندلعت في يوميْ الجمعة، 14 و21 أيلول/سبتمبر، على مقربة من السياج الحدودي، والتي شهدت زيادةً ملحوظةً في العدد الإجمالي للمشاركين فيها. وسُجّل مقتل الفلسطينيين الآخرين خلال أحداث إضافية بدأت تقع بصورة منتظمة، بما فيها المظاهرات الليلية التي تُنَظَّم بمحاذاة السياج الحدودي (حيث قُتل رجل وفتى)، وخلال المحاولات التي استهدفت كسر الحصار البحري (حيث قُتل رجل واحد)، وخلال المظاهرات التي اندلعت بالقرب من معبر إيرز مع إسرائيل (حيث قُتل رجل واحد). وتُوفي فتًى، يبلغ 16 عامًا من عمره، متأثرًا بالجروح التي أصيبَ بها خلال مظاهرة نُظِّمت في وقت سابق من شهر آب/أغسطس (وهو لا يَرِد ضمن العدد الكلي للقتلى). ومن بين الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير، نُقل 629 مصابًا إلى المستشفيات، من بينهم 241 شخصًا أصيبَ بالذخيرة الحية (41 في المائة من مجمل المصابين)، وتمّت معالجة البقية ميدانيًا، وفقًا لوزارة الصحة في غزة. وكان من بين العدد الكلي للمصابين 97 طفلًا، بمن فيهم 59 طفلًا أصيبوا بالذخيرة الحية، وستّ نساء، من بينهم ثلاث أُصِبْن بالذخيرة الحية.

21 سبتمبر 2018 |
الأطفال يستمتعون بوقتهم خلال نشاط الإسعافات الأولية النفسية من خلال لعبة التفكير الناقد في سوسيا. تصوير جمانة رشماوي – منظمة الرؤية العالمية ( وورلد فيجن) – 2018

في عام 2017، مع التمويل الذي تم تلقيه من خلال الصندوق الإنساني في الأراض الفلسطينية المحتلة، قدّمت منظمة الرؤية العالمية (وورلد فيجن) دورة تدريبية لمدة 50 ساعة لـ 15 مرشداً مدرسيا ًمن منطقة جنوب الخليل، بما في ذلك سوسيا. تعلّم المرشدون كيفية تقديم الدعم النفسي للطلاب مثل قاسم، من خلال الأنشطة اللاصفية. وتمّ تنفيذ التدريب كجزء من مشروع يسمى "بناء قدرة المدارس الضعيفة على الصمود".

21 سبتمبر 2018 |

في عام 2017، وبتمويل تمّ تلقيه من خلال الصندوق الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بدأت جمعية تنمية المرأة الريفية مشروعًا يهدف إلى تزويد المزارعين الفلسطينيين في غزة ببدائل الطاقة الشمسية لتشغيل آبار الري وأنظمة الضخ.

17 سبتمبر 2018 |

أعلن المنسق الإنساني جيمي ماكغولدريك اليوم عن صرف مليون دولار من الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية لمنع انهيار الخدمات المنقِذة للحياة في قطاع غزة. وسوف يخصَّص هذا المبلغ لبرنامج وقود الطوارئ الذي تديره الأمم المتحدة، والذي يؤمِّن وقود الطوارئ لتشغيل مولدات الكهرباء الاحتياطية بصورة رئيسية، فيما يقرب من 250 منشأة حيوية من المنشآت الصحية ومنشآت المياه والصرف الصحي في قطاع غزة.

17 سبتمبر 2018 |
هدم مبنى سكني قيد الانشاء في العيسوية في القدس الشرقية في 15 آب/ أغسطس تصوير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ( أوتشا)

في آب/ أغسطس، تمّ هدم أو مصادرة ما مجموعه 25 مبنى يملكه فلسطينيونً وتهجير14 شخصًا مقارنةً بمتوسط شهري بلغ 36 مبنى و39 شخصًا، على التوالي، سجلت في الأشهر السبعة الماضية. إعتباراً من 31 آب/ أغسطس، تمّ هدم 277 مبنى أو مصادرته وتهجير287 شخصاً، مسجلاً إنخفاضا بلغ 14 و43 بالمائة ً، على التوالي، مقارنة بالأرقام المعادلة في عام 2017. كل المباني ما عدا واحد قد هُدمت هذا الشهر بسبب عدم وجود تصاريح إسرائيلية، التي تكاد تكون من المستحيل الحصول عليها.

13 سبتمبر 2018 |

استمرت المظاهرات والاشتباكات التي تشهدها أيام الجمعة بمحاذاة السياج الحدودي الإسرائيلي المحيط بقطاع غزة، حيث أدّت إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين، من بينهم طفلان، وإصابة 666 آخرين بجروح، على يد القوات الإسرائيلية. ففي مناسبتين خلال المظاهرات التي اندلعت في يوم 7 أيلول/سبتمبر، شرقي رفح، أطلقت القوات الإسرائيلية الذخيرة الحية باتجاه فتييْن يبلغان من العمر 16 عامًا، بينما كانا على مقربة من السياج الحدودي، وقتلت أحدهما وأصابت الآخر بجروح خطيرة قد تُوفي على أثرها في اليوم التالي. وتشير تحقيقات أولية وتسجيلات الفيديو إلى أن أيًا من الفتيين لم يكن مسلحًا أو هدّد حياة أفراد القوات الإسرائيلية. ومنذ يوم 30 آذار/مارس 2018، قتلت القوات الإسرائيلية 31 طفلًا، معظمهم خلال مشاركتهم في المظاهرات. ومن بين الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير، نُقل 260 مصابًا إلى المستشفيات، من بينهم 172 شخصًا أصيبَ بالذخيرة الحية، وتمت معالجة البقية ميدانياً. ولم تُفِد التقارير بوقوع إصابات بين صفوف الإسرائيليين. وللاطّلاع على الأعداد المجمّعة للضحايا وتوزيعهم منذ بداية المظاهرات

5 سبتمبر 2018 |

سوف يتم، هذا الأسبوع، توزيع آخر ما تبقّى من مخزون وقود الطوارئ على المنشآت الحيوية في قطاع غزة، من خلال برنامج وقود الطوارئ الذي تيسِّره الأمم المتحدة. وقد بعث المنسق الإنساني، جيمي ماكغولدريك، برسالة إلى مجتمع المانحين، يطلب دعم فوري للبرنامج، والذي يؤمِّن وقود الطوارئ المنقِذ للحياة لتشغيل مولدات الكهرباء الاحتياطية في حالات الطوارئ في المراكز الصحية الحيوية ومنشآت المياه والصرف الصحي في قطاع غزة. وقد استُنفِدت الأموال التي تمّ التبرّع بها حتى الآن خلال العام 2018.

31 أغسطس 2018 |

استمرت المظاهرات والاشتباكات التي تشهدها أيام الجمعة بمحاذاة السياج الحدودي الإسرائيلي المحيط بقطاع غزة للأسبوع الثاني والعشرين على التوالي، حيث قُتل في مظاهرات هذا الأسبوع فلسطينيان وأصيبَ 733 آخرين بجروح. فقد قتلت القوات الإسرائيلية رجلين فلسطينيين، يبلغان من العمر 27 و28 عامًا، بالذخيرة الحية خلال المظاهرات التي نُظِّمت في يوم 17 آب/أغسطس في منطقتيْ رفح ودير البلح. وأُدخل 325 مصابًا، من مجموع المصابين، إلى المستشفيات، بمن فيهم 141 شخصًا أصيبوا بجروح بالذخيرة الحية، وعولج من تبقى من المصابين في الميدان. ولم تُفِد التقارير بوقوع إصابات بين صفوف الإسرائيليين. وللاطّلاع على الأعداد المجمّعة للضحايا وتوزيعهم. وفي يوم 21 آب/أغسطس، وللمرة الأولى منذ بداية المظاهرات، أعلن المدعي العام العسكري الإسرائيلي عن فتح تحقيقات جنائية في مقتل متظاهريْن فلسطينييْن خلال الأشهر السابقة.

20 أغسطس 2018 |

دعا السيد جيمي ماكغولدريك، المنسق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة، اليوم الجهات المانحة إلى تمويل توريد وقود الطوارئ على الفور للحيلولة دون وقْف الخدمات الأساسية في قطاع غزة بالكامل.

17 أغسطس 2018 |

يصادف يوم الأحد، 19 آب/أغسطس، اليوم العالمي للعمل الإنساني، وهو مناسبة سنوية تخصّصها الجمعية العامة للأمم المتحدة لرفع وعي حول ملايين الناس الذي يعرّضون أرواحهم للخطر من أجل تقديم الغذاء والمياه وغيرها من المساعدات للناس الذين هم في حاجة ماسّة إليها في النزاعات، وفي الكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ الأخرى. وفي هذا العام، يدعو العاملون في المجال الإنساني حول العالم إلى توفير قدر أكبر من الحماية للمدنيين والعاملين في المجالين الإنساني والصحي في مناطق النزاع.