نشرت بتاريخ 3 فبراير 2020

دعم النساء الناجيات من العنف الأسري في قطاع غزة

قصة نجاح سطّرها الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة

"لقد ولدتُ مرتين. كانت المرة الأولى منهما ولادتي الحقيقية، والثانية في اليوم الذي قررتُ فيه أن أطلب الدعم. كنتُ أفتقر إلى الأمان إلى حد كبير وأشعر بالعجز. أما الآن، وبعد أن حصلت على المساعدة، فقد غدوت امرأة قوية وقادرة على المطالبة بحقوقي."

جميلة سلمان امرأة فلسطينية مطلقة، وهي أم لثلاثة أطفال وتسكن قطاع غزة. تخرّجت جميلة في العام 2008 بشهادة في التمريض ثم تزوجت. كان على جميلة أن تتحمّل الفقر والعنف الذي اقترفه زوجها المدمن على المخدرات وأفراد أسرته الممتدة بحقها طوال فترة الزواج. وقد أفضى الخوف من الوصمة الاجتماعية بأهلها إلى معارضة حصولها على الطلاق، الذي لم تتمكن من الحصول عليه حتى العام 2015، بعد أن أخبرت أهلها بأنها ستقدم على الانتحار.

جميلة سلمان. تصوير: هيئة الأمم المتحدة للمرأة/سونغ ديوك سيو

بعد حصولها على الطلاق، انتقلت جميلة هي وأطفالها إلى منزل والديها وإخوتها، ولكن معاناتها لم تقف عند هذا الحد، حيث كان إخوتها يعتدون عليها جسديًا ولفظيًا. وكانت في حاجة ماسّة إلى المساعدة.

في العام 2019، كانت جميلة واحدة من 12,650 امرأة تلقّت الخدمات في سياق مشروع استهدف ضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي والناجيات منه والنساء المتضررات من النزاع في مختلف أنحاء قطاع غزة. وتدير هذا المشروع جمعية عايشة لحماية المرأة والطفل، وهي منظمة شريكة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، بتمويل من الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة. وتشمل الخدمات التي تقدمها الجمعية: التوعية، ودورات التدريب القانوني والمهني، والدعم النفسي والاجتماعي والأنشطة الترويحية.

كما اختيرت جميلة بصفتها مستفيدةً من تدخُّل ’النقد مقابل العمل‘، حيث تمكّنت بفضله من صقل مهاراتها وتعليمها كممرضة من خلال توظيفها في مركز صحي لمدة ثلاثة أشهر. وهي تشعر بالتمكين الآن.

وتقول جميلة: "إنني مسرورة بالعمل في مجالي. في الواقع، كانت هذه هي أول فرصة أُتيحت لي للاستفادة من مهاراتي في التمريض. فلم يسبق لي أن عملت في مجال التمريض من قبل لأنني تزوجتُ بعدما تخرجتُ مباشرةً."

وتستطرد جميلة القول: "لقد ولدتُ مرتين. كانت المرة الأولى منهما ولادتي الحقيقية، والثانية في اليوم الذي قررتُ فيه أن أطلب الدعم. كنتُ أفتقر إلى الأمان إلى حد كبير وأشعر العجز. أما الآن، وبعد أن حصلت على المساعدة، فقد غدوت امرأة قوية وقادرة على المطالبة بحقوقي."

اسم المشروع: الاستجابة المتعددة القطاعات لضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي من النساء والناجيات منه في قطاع غزة
المجموعة: الحماية
عدد المستفيدين: 15,650
التجمعات السكانية المستفيدة: قطاع غزة 
المبلغ المرصود: 576,000 دولار
المنظمة الشريكة المنفِّذة: هيئة الأمم المتحدة للمرأة
سنة البدء:

2019

* ملاحظة: جرى تغيير اسم جميلة لحماية خصوصيتها.

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية