نشرت بتاريخ 17 أغسطس 2017

تقرير حماية المدنيين | 1 -14 آب/أغسطس2017

آخر التطورات

  • في 17 آب/أغسطس فجر فلسطيني نفسه شرق معبر رفح، في قطاع غزة، مما أسفر عن مقتل رجل أمن من حركة حماس وإصابة أربعة آخرين من رجال الأمن.

أبرز أحداث الأسبوعين الماضيين

  • في 13 آب/أغسطس أوقفت محطة غزة لتوليد الكهرباء محركا واحدا من أصل اثنين من المحركات بسبب نقص الوقود مما أدى إلى ارتفاع ساعات انقطاع التيار الكهربائي إلى 22 ساعة يوميا، بعد أن كانت تتراوح ما بين 18 ساعة إلى 20 سابقا. ومنذ 21 حزيران/يونيو كانت المحطة تعمل بالوقود المستورد من مصر، إلا أن الامدادات تعطلت بصورة متكررة مما أدى إلى نقص الوقود. وأدى ذلك إلى تفاقم مشكلة تقديم الخدمات الحيوية، كالصحة والمياه والصرف الصحي، المتدهورة أصلا.
  • أصيب إسرائيليان على يد فلسطينيين في هجمتي طعن منفصلتين. في 2 آب/أغسطس طعن فلسطيني من يطا (الخليل) مدنيا إسرائيليا داخل محل تجاري في مدينة يافنيه في إسرائيل مما أدى إلى إصابته. وفي 12 آب/أغسطس طعنت امرأة فلسطينية حارس أمن فلسطيني في شركة القطار الخفيف في القدس الشرقية. وتمّ اعتقال منفذي الهجمتين. وفي حادث آخر وقع في 5 آب/أغسطس أطلق مهاجمون النار عند حاجز بيت إيل/الدي سي أو (رام الله) من سيارة مسافرة ولم يبلّغ عن وقوع إصابات؛ وتمّ اعتقال ثلاثة فلسطينيين مشتبه بهم واغلاق الحاجز وقد أعيد فتحه في 8 آب/أغسطس.
  • أسفرت اشتباكات وقعت مع القوات الإسرائيلية في أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة إلى إصابة 61 فلسطينيا من بينهم 12 طفلا، معظمها اندلع خلال مظاهرات وعمليات تفتيش واعتقال. وسُجلت 13 من بين الإصابات خلال اشتباكات بالقرب من السياج في قطاع غزة، ووقعت بقية الإصابات في الضفة الغربية، حيث سجل أعلى عدد من الإصابات في محافظة رام الله. وتمثل هذه الأرقام انخفاضا حادا مقارنة بالفترات السابقة التي شهدت مواجهات وإصابات واسعة النطاق في سياق المظاهرات التي نظمت احتجاجا على الإجراءات الإسرائيلية في الحرم الشريف في القدس الشرقية.
  • هدمت السلطات الإسرائيلية ثلاثة منازل فلسطينية وأغلقت منزلا رابعا على أساس عقابي في قريتي دير أبو مشعل (3) وسلواد (1) في محافظة رام الله مما أدى إلى تهجير 19 فلسطينيا من بينهم 6 أطفال. وكانت المباني الثلاثة في قرية دير أبو مشعل تعود لعائلات منفذي الهجوم الذي وقع في 16 حزيران/يونيو في القدس الشرقية وأسفر عن مقتل شرطية إسرائيلية. والمنزل الآخر يعود لعائلة المشتبه به بتنفيذ حادث دهس كان قد وقع في 6 نيسان/أبريل بالقرب من مستوطنة عوفرا وأسفر عن مقتل جندي إسرائيلي.
  • وهدمت السلطات الإسرائيلية أو صادرت 13 مبنى في المنطقة (ج) والقدس الشرقية بحجة عدم وجود تراخيص إسرائيلية للبناء، مما أدى إلى تهجير 19 فلسطينيا، من بينهم 7 أطفال، وتضرر سبل عيش 128 شخصا. وكانت ستة من بين المباني المستهدفة مبان تبرعت بها جهات مانحة كمساعدات إنسانية لتجمعين رعويين في المنطقة (ج): أبو نوار (القدس) وخشم الدرج (الخليل). وفي تجمّع أبو نوار والذي يعدّ واحدا من بين 46 تجمّع بدوي في وسط الضفة الغربية يتهددها خطر الترحيل القسري، صادرت السلطات ألواحا شمسية توفر الكهرباء لمدرسة في التجمّع.
  • وفي قطاع غزة أصيب أربعة فلسطييين (لم تحدد هويتهم بعد كمدنيين أو مسلحين) في شمال غرب مدينة غزة وتعرضت مدرستان لأضرار نتيجة غارات جوية إسرائيلية في 9 آب/أغسطس بزعم استهداف منشآت عسكرية. ويأتي الهجوم في أعقاب إطلاق قذيفة على يد مجموعة فلسطينية مسلحة سقطت في جنوب إسرائيل ولم تؤد إلى وقوع إصابات أو أضرار.
  • وفي 18 حادث على الأقل وقعت خلال الفترة أطلقت القوات الإسرائيلية النيران التحذيرية باتجاه فلسطينيين متواجدين في المناطق المقيد الوصول إليها في البر والبحر في قطاع غزة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، لكن تمّ اعتقال صيادي أسماك اثنين وتمّ تعطيل عمل المزارعين وصيادي الأسماك الفلسطينيين. ونفذت القوات الإسرائيلية ثلاث عمليات تجريف وحفر داخل غزة بالقرب من السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.
  • في 14 آب/أغسطس أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عن إغلاق نفق يمر أسفل مدرستين تابعتين لها في مخيم المغازي للاجئين في قطاع غزة تمّ اكتشافهما في حزيران/يونيو السابق.
  • فتحت السلطات المصرية معبر رفح بصورة استثنائية في الفترة ما بين 14 و17 آب/أغسطس أمام الحجاج الفلسطينيين الحاصلين على تأشيرات سفر سارية المفعول للسفر إلى مكة. وحتى 16 آب/أغسطس سمح لـ2,371 حاج بالإضافة إلى 320 فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الإنسانية الطارئة بمغادرة غزة. وكانت آخر مرة فتح فيها المعبر أمام المسافرين المغادرين في 8 آذار/مارس، والداخلين في 9 أيار/مايو. واستمر إغلاق المعبر منذ 24 تشرين الأول/أكتوبر 2014 باستثناء فتحه في أيام متفرقة ومشروطة بقيود.
  • أفادت مصادر إعلامية إسرائيلية عن وقوع ثلاثة حوادث رشق بالحجارة والزجاجات الحارقة على يد فلسطينيين باتجاه سيارات إسرائيلية في الضفة الغربية أدت إلى إلحاق أضرار بست سيارات على الأقل وتدمير سيارة بالكامل اشتعلت فيها النيران.
  • أصيب سبعة فلسطينيين وأحرق ما يقرب من 100 شجرة زيتون  وسيارتان فلسطينيتين خلال هجمات متعددة نفذها مستوطنون إسرائيليون. وكان من بين المصابين ثلاثة رجال فلسطينيين أصيبوا جراء الاعتداء عليهم بالضرب في المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل في مدينة الخليل، وأُصيب أربعة أطفال في حادث دهس بسيارة مستوطن إسرائيلي في منطقة سلوان في القدس الشرقية. وقد أشعل مستوطنون اسرائيليون النار بالقرب من قرية عقربة (نابلس) في ما يقرب من 100 شجرة زيتون ومنعوا فرق الإطفاء الفلسطينية من الوصول إلى موقع الحريق. وفي قرية أم صفا (رام الله) أشعل مستوطنون إسرائيليون النار في سيارتين فلسطينيتين وكتبوا شعارات عنصرية وعبارات بطاقة الثمن على جدران منزل فلسطيني مجاور.
الإصابات الفلسطينية في الأرض الفلسطينية المحتلة (بما فيه القدس الشرقية)
القتلى الفلسطينيون على يد القوات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة الجرحى الفلسطينيون على يد القوات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة
  • قطاع غزة
  • الضفة الغربية
 
الإصابات الإسرائيلية على يد الفلسطينين في الأرض الفلسطينية المحتلة وإسرائيل
القتلى الإسرائيليون على يد الفلسطينين في الأرض الفلسطينية المحتلة وإسرائيل

  • إسرائيل
  • الأرض الفلسطينية المحتلة

الجرحى الإسرائيليون المدنيون على يد الفلسطينين في الأرض الفلسطينية المحتلة وإسرائيل

 
عمليات الهدم والتهجير
المباني الفلسطينية التي هدمت

الفلسطينيون الذين هجروا

 
الحوادث المتصلة بالمستوطنين في الضفة الغربية (بما فيه القدس الشرقية)

 
العمليات العسكرية التي نفذتها القوات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة (بما فيه القدس الشرقية)

التوغلات العسكرية الاسرائيلية في غزة*

* الفترة من الأعمال القتالية (7 يوليو- 26 أغسطس)

هذين الأسبوعين المجموع في 2017 (لتاريخ اليوم) المجموع في 2016
3
46
67

عمليات البحث والاعتقال التي نفذتها القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية

 
نقل البضائع من وإلى غزة عبر معبر كيرم شالوم _ كرم أبو سالم

الشاحنات المغادرة غزة

 
240
المعدل الأسبوعي في الفترة بين كانون ثاني – أيار 2007 (ما قبل الحصار)

الشاحنات الداخلة غزة

 
2807
المعدل الأسبوعي في الفترة بين كانون ثاني – أيار 2007 (ما قبل الحصار)
 
تنقل الأشخاص عبر معبر رفح
يرجى الملاحظة أن الأرقام الواردة في هذا التقرير خاضعة للتغيير بناء على ورود معلومات اضافية


للمزيد من المعلومات أرجو الاتصال معنا على: ochaopt@un.org
 
النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية