نشرت بتاريخ 24 مايو 2018

الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة يطلق تمويلًا قدره 3.9 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة في الأرض الفلسطينية المحتلة

أعلن اليوم الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة، عن إطلاق مبلغ قدره 3.9 مليون دولار لتناول الاحتياجات العاجلة في الأرض الفلسطينية المحتلة، في مجالات المياه والصرف الصحي، والمأوى، والحماية. ويستهدف ما يزيد على 75 في المائة من هذا التمويل الاحتياجات في قطاع غزة، حيث يتفاقم الوضع الإنساني المتدهور أصلًا منذ تاريخ 30 آذار/مارس 2018، بسبب الارتفاع الهائل في أعداد الضحايا الفلسطينيين في سياق المظاهرات.

وقال المنسق الإنساني، السيد جيمي ماكغولدريك: "إن خطة الاستجابة الإنسانية للأزمة في الأرض الفلسطينية المحتلة هي من بين تلك الأسوأ تمويلًا على مستوى العالم، خلال هذه السنة. وبهذا المخصص، نضمن أن يكون لدى الشركاء في العمل الإنساني الموارد اللازمة للاستجابة لبعض الاحتياجات الأكثر الحاحاً. وهذا ليس سوى تدبير مؤقت، والحاجة تستدعي الى ما هو أكثر من ذلك بكثير."

وحتى الآن، تم تمويل ما نسبته 16 في المائة فقط من خطة الاستجابة الإنسانية للعام 2018، والتي تبلغ قيمة ما تطلبه 540 مليون دولار، وهذه النسبة أدنى بكثير من متوسط التمويل العالمي، وهو ما نسبته 27 في المائة. ويهدف التمويل الذي رصده الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة إلى دعم الفلسطينيين الأكثر ضعفًا: سوف تقوم المشاريع في غزة بتحسين الوصول إلى خدمات المياه والصرف الصحي، والتي باتت على حافة الانهيار، وترميم منازل أولئك النازحين بسبب تصعيد الأعمال القتالية في العام 2014. وفضلًا عن ذلك، سوف تحول المشاريع دون المزيد من التدهور في الخدمات الضرورية في مجال حماية الأطفال، والصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي، إلى جانب دعم الناجين والناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي. وسوف يعمل التمويل المخصص من قبل الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية على حصول بعض الأسر الأكثر ضعفًا، والتي تعاني من ممارسات التخطيط التمييزية أو القيود الصارمة على التنقل في المنطقة (ج) والمنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل، على المياه الآمنة والمأوى المناسب. في المجمل، سوف يتم تنفيذ 13 مشروعًا من قبل منظمات محلية ودولية غير حكومية.

ان الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة هو صندوق مشترك للطوارئ، يقوم بتمويله في العامين 2017 و2018 كلٌّ من بلجيكا وألمانيا وأيسلندا وإيرلندا وإيطاليا ومالطا والنرويج وإسبانيا والسويد وسويسرا وتركيا. ويتولى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إدارة هذا الصندوق بالنيابة عن المنسق الإنساني لدعم تقديم الاستجابات الإنسانية الإستراتيجية المدرجة تحت خطة الاستجابة الإنسانية، وأيضاً دعم استجابات خلال أحداث غير متوقعة. ويرفع هذا التمويل المبلغ الإجمالي للدعم الذي قدّمه الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة لغزة منذ التدهور الأخير الذي بدأ في يوم 30 آذار/مارس إلى 5.2 مليون دولار.

وقال السيد ماكغولدريك: "إن المساعدات الإنسانية قد تشكّل عاملًا حيويًا لتحقيق الاستقرار خلال الأزمات. ولكن دون تمويل كافٍ ويمكن التنبؤ به للمناشدة الإنسانية، لن يكون لدى منظمات الإغاثة القدرة على تخطيط التدخلات على الوجه المناسب وضمان وصول المساعدات إلى من يحتاج إليها، مما يزيد من هشاشة الوضع الراهن."

واختتم السيد ماكغولدريك بقوله: "في السياق الحالي الذي يشهد تدهور المناخ السياسي، ومع وضع إنسانيّ متردٍ، يكون الافتقار إلى موارد متاحة لجهود الإغاثة سببًا يدعو إلى القلق البالغ."

انتهى

معايير متفق عليها للمخصصات

أهداف هذا المخصص، هي: 

  1. دعم تجمعات ضعيفة للغاية في كل من غزة والضفة الغربية للحصول على مياه وصرف صحي، في الأماكن التي تكون فيها هذه الأنظمة على حافة الإنهيار أو لا يمكن الوصول إليها بخلاف ذلك، وهي على وشك أن تتفاقم مع بداية موسم الصيف. كما سيتم دعم الأسر التي لا يتوافر لديها مأوى مناسب في تجمعات ضعيفة للغاية للتحضير لموسم الصيف.
  2. إنهاء حالة النزوح لأكبر عدد من العائلات في غزة، في إطار المسموح به من حيث التمويل والوقت، من خلال توفير دعم مؤقت وحلول دائمة للعائلات التي ما تزال نازحة بسبب الأعمال القتالية في العام 2014.
  3. تفادي مزيد من الإنهيار في الخدمات الضرورية في قطاع غزة في حماية الطفل، والصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي، والدعم المتعلق بالعنف القائم على النوع الإجتماعي، حيث تتدهور الأوضاع هناك في النصف الأول من العام 2018.

الصندوق الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة هو أداة لتمويل إنساني متعدد المانحين، تم إنشاؤه من قبل منسق الإغاثة العاجلة ويديره مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية على مستوى الضفة الغربية وغزة بقيادة المنسق الإنساني.

النسخة الملزمة للتقرير هي النسخة الإنجليزية